اشترك قي القائمة البريدية




 
 

مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 05:01
الإشراق 06:21
الظهر 12:02
العصر 15:16
المغرب 17:42
العشاء 18:57
منتصف الليل 23:22
الثلث الأخير 01:15
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

عدادا الزوار

 
 
 
الرئــيـسيـــــة
 
الخميس, 07/جماد ثاني/1439 , 22/فبراير/2018
 
 
    رحم الله تعالى الشيخ الغديان طباعة ارسال لصديق
07/06/2010

رحم الله تعالى الشيخ الغديان  

 

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وعلى اله وصحبه اجمعين

رحم الله الشيخ العلامة الأصولي الفقيه عبد الله بن غديان رحمة واسعة وجعل الفردوس الأعلى مثواه ، وغفر لنا وله ولسائر المسلمين .
وقد التقيناه مرارا في مواسم الحج وغيرها ، واستمتعنا بمجالسه ، واستفدنا منه ومن علمه ، وسألناه عن كثير من المسائل العلمية ، وكان يسأل ويختبر ذكاء الحاضرين ، ويشد انتباههم ، ، وكان يداعبنا أحيانا .

وحق للأمة المسلمة أن تحزن لفقد العلماء ، فإن موتهم ثلمة في جدار الإسلام و المسلمين ، وضراً للديار ، ونقصاً في الأرض ، قال تعالى: ( أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ) [ الرعد : 41] .
قال ابن عباس في رواية : خرابها بموت علمائها وفقهائها ، وأهل الخير منها.
وكذا قال مجاهد: هو موت العلماء.

وقال الشاعر في هذا قوله :

الأرض تحيى إذا ما عاش عالمها  ***   متى يمت علم فيها يمت طرف
كالأرض تحيى إذا ما لغيث حل بها ***  وإن أبى عاد في أكنافها التلف

ولا شك أنه في آخر الزمان يتناقص العلماء الأجلاء ، ويكثر الجهل ، ويعم الفساد ، كما اخبر به الرسول صلى الله عليه وسلم ، فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما يرفعه إلى النبي : " إن الله لا يقبض العلم انتزاعًا ينتزعه من العباد، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء ، حتى إذا لم يُبق عالمًا اتخذ الناس رؤساء جهّالاً ، فسُئِلوا فأفتوا بغير علم، فضلوا وأضلوا " رواه الشيخان .

وعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله : " إن من أشراط الساعة أن يرفع العلم، ويُبث الجهل، وتشرب الخمر ، ويظهر الزنا " رواه البخاري ومسلم .
ولهما : عن ابن مسعود وأبي موسى رضي الله عنهما قالا : قال النبي : " إن بين يدي الساعة لأيامًا ينزل فيها الجهل ، ويُرفع فيها العلم ، ويكثر فيها الهرج ، والهرج : القتل " .

ويقول عبد الله بن مسعود رضي الله عنه وأرضاه : " لا يأتي عامٌ إلا وهو شرٌ من الذي قبله ، أما إني لست أعني عامًا أخصب من عام ، ولا أميرًا خيرًا من
أمير، ولكن علماؤكم وخياركم يذهبون ، ثم لا تجدون منهم خلفًا ، ويجيء
قوم يقيسون الأمور بآرائهم ، فيُهدم الإسلام ويُثلم ".

إننا نشهد اليوم كيف يتناقص العلماء ، يذهب العالم من العلماء ، فتُثلم ثُلمةٌ في الإسلام لا تُسدّ ، ولا ينهض لمكانه مثله ، حتى يقل العلماء الربانيون ، العالمون العاملون .

بل وقلّت الحفاوة والاهتمام بمن بقي منهم ، وإنزالهم منازلهم ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، وقلَّ الذين يرجعون إليهم في الأمور المصيرية والعظيمة وغيرها ،ونحن اليوم نرى ما حدَّثنا به الصادق المصدوق ، من الهوًى متبع ، والشحٍّ المطاع، وإعجاب كل ذي رأي برأيه ، ونرى الرؤوس الجهال الذين يفتون بغير علم ، فيضلون ويُضلون .

فوجود العلماء فيه خير عظيم للأمة ، فهم كالمنارات التي يهتدى يهتدى بها في ظلمات البر والبحر ، وكالعلامات التي يستدل بها على صحة الطريق ، وكالنجوم التي يسير على ضوئها الناس في الأسفار ، اصطفاهم الله تعالى لحمل رسالته ، وحفظ ميراث أنبيائه ، وأداء الأمانة العلمية ، كما قال سبحانه ( وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه ) آل عمران .

فمن اتبع سبيلهم قادوه إلى ساحل النجاة ، وبر الأمان ، وقد أمر الله تعالى بالرجوع إليهم كما قال سبحانه : ( فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ) [النحل: 43].
وقال سبحانه ( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر  ) النساء .
وحق للأمة أن تفتخر بوجودهم وبعلمهم وبعملهم ودعوتهم .

كيف لا ؟! وقد زكاهم المولى سبحانه ورسوله صلى الله عليه وسلم واصطفاهم لحمل رسالته والله أعلم حيث يجعل رسالته ، وسخر الله سبحانه الملائكة في السماء ، والطيور في الهواء ، والحيتان في الماء ، لتستغفر لهم ، وتدعو لهم بالخير .
وقد حذر الله تعالى ورسوله من مخالفتهم ، والتنكب لطريقهم ، وإتباع غيرهم من أصحاب الآراء ، أو أهل الأهواء والبدع ، أو الزهد بهم ، فضلاً عن السخرية بهم في المجالس ، أو لمزهم والتنقص لعلمهم أو فتواهم ، فهذا من علامات الضلال والبعد عن الطريق المستقيم .

فهذا طريق أهل الضلال والبدع وطريقتهم ، وهو ما يوصي به أعداء الإسلام والمسلمين ، من اليهود والنصارى والملاحدة المعادين لهذا الدين العظيم .

 رحم الله تعالى من مات منهم ، ونفعنا بمن بقي ، ولاحول ولا قوة إلا بالله العزيز الحكيم .

 
< السابق   التالى >
 
 

           قبس من القرآن
 
في الكتاب العزيز غنية عما سواه

في الكتاب العزيز غنية عما سواه  


قال تعالى ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )(51) (العنكبوت) .

قال الحافظ ابن كثير : ثُمَّ قَالَ تَعَالَى مُبَيِّنًا كَثْرَة جَهْلهمْ وَسَخَافَة عَقْلهمْ ، حَيْثُ طَلَبُوا آيَات تَدُلّهُمْ عَلَى صِدْق مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا جَاءَهُمْ ، وَقَدْ جَاءَهُمْ بِالْكِتَابِ الْعَزِيز الَّذِي لَا يَأْتِيه الْبَاطِل مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفه ، الَّذِي هُوَ أَعْظَم مِنْ كُلّ مُعْجِزَة ، إِذْ عَجَزَتْ الْفُصَحَاء وَالْبُلَغَاء عَنْ مُعَارَضَته ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة عَشْر سُوَر مِنْ مِثْله ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة سُورَة مِنْهُ فَقَالَ تَعَالَى : ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب يُتْلَى عَلَيْهِمْ ) أَيْ : أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ آيَة أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب الْعَظِيم ، الَّذِي فِيهِ خَبَر مَا قَبْلهمْ ، وَنَبَأ مَا بَعْدهمْ وَحُكْم مَا بَيْنهمْ ، وَأَنْتَ رَجُل أُمِّيّ لَا تَقْرَأ وَلَا تَكْتُب ، وَلَمْ تُخَالِط أَحَدًا مِنْ أَهْل الْكِتَاب ، فَجِئْتهمْ بِأَخْبَارِ مَا فِي الصُّحُف الْأُولَى بِبَيَانِ الصَّوَاب مِمَّا اِخْتَلَفُوا فِيهِ ، وَبِالْحَقِّ الْوَاضِح الْبَيِّن الْجَلِيّ .
 
وَروى الْإِمَام أَحْمَد : عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا مِنْ الْأَنْبِيَاء مِنْ نَبِيّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنْ الْآيَات مَا مِثْله آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَر وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيته وَحْيًا أَوْحَاهُ اللَّه إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُون أَكْثَر تَابِعًا يَوْم الْقِيَامَة " أَخْرَجَاهُ 
 


وَقَدْ قَالَ اللَّه تَعَالَى ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَة وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) أَيْ إِنَّ فِي هَذَا الْقُرْآن لَرَحْمَة ، أَيْ بَيَانًا لِلْحَقِّ وَإِزَاحَة لِلْبَاطِلِ ، وَذِكْرَى بِمَا فِيهِ حُلُول النِّقْمَات وَنُزُول الْعِقَاب بِالْمُكَذِّبِينَ وَالْعَاصِينَ ، لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ .

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : " ما بقي شيءٌ يُقرب من الجنة ، ويُباعد من النار ، إلا وقد بُين لكم " رواه الطبراني .

التفاصيل
 
 
 


           اخترنا لك
 
بيان جمعية إحياء التراث الإسلامي

بيان جمعية إحياء التراث الإسلامي


حول أحداث الأخيرة بالكويت



الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، ولا عدوان إلا على الظالمين .

وبعد :

فقد أقلقنا ما يجري ببلدنا الحبيب الكويت ، في هذه الأيام المباركة من شهر رمضان ، الذي أنزل الله تعالى فيه القرآن العظيم ، ذكراً حكيما لنا ، ومنهاجا بيناً ، وصراطا مستقيما ، من أحداث تبعثُ على الأسى والخوف في نفوسنا جميعا ، فالأمن نعمة عظيمة ، امتن الله تبارك وتعالى بها على عبادة في غير ما موضع من كتابه ، فقال : ( وآمنهم من خوف ) قريش : 4.
ونحن في الكويت بحمد الله تعالى ننعم بنعمة الأمن والاستقرار ، فلا يجوز العبث بهذه النعمة ، أو العمل على ما يؤدي للإخلال بها أو ضياعها ، فإن هذا من عدم شكرها ، والسعي في زوالها .
وإننا لنؤكّد في ظلّ هذه الظروف ، على أن المخرج من الخلاف والاختلاف ، هو أولاً : طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، كما قال سبحانه ( وما اختلفتم فيه من شيءٍ فحكمه إلى الله ) .
ثم طاعة أولي الأمر في النظم والإجراءات المشروعة المعمول بها في البلاد ، كما أمرنا ربنا جل شأنه بذلك ، فقال ( يا أيُها الذينَ آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأُولوا الأمر منكم ) النساء : 59.

ومن طاعة الله ورسوله : لزوم جماعة المسلمين ، والسعي في جمع كلمتهم على الحق والعدل ، بالحكمة والموعظة الحسنة ، والجدال بالتي هي أحسن ، الذي يخلو من الغلظة والشدة ، بل بالكلمة الحسنة ، والرفق واللين .

ثانيا : ترك الخصام والتنازع والاختلاف ، المؤدي للفرقة بين المسلمين ، كما أمرنا الله تعالى بقوله : ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهبَ ريحكم واصبروا إنّ الله مع الصابرين ) الأنفال : 46 .
وقال : ( واعتصموا بحبلِ الله جميعاً ولا تفرقوا ) آل عمران : 103.
ويجب السعي في الصلح بين المتنازعين والمختلفين ، والجلوس بين الأطراف المختلفة ، وتحكيم أولي العلم والحكمة والخبرة في ذلك .
التفاصيل
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة