مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 04:54
الإشراق 06:17
الظهر 11:34
العصر 14:32
المغرب 16:52
العشاء 18:10
منتصف الليل 22:53
الثلث الأخير 00:53
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

دخول الأعضاء






هل فقدت كلمة المرور؟
ليس لديك حساب سجل الآن
 
 
 
الرئــيـسيـــــة arrow الـفــــــتـاوى arrow حكم الأضحية خارج البلد
 
الثلاثاء, 03/ربيع أول/1439 , 21/نوفمبر/2017
 
 
    حكم الأضحية خارج البلد طباعة ارسال لصديق
23/10/2011

حكم الأضحية خارج البلد


حكم الأضحية خارج البلد
 


السؤال :

هل يجوز أن أوكل إحدى اللجان الخيرية في ذبح أضحيتي خارج البلاد ، في أفريقيا مثلا  أو غيرها ؟ وهل هي أضحية أو صدقة ؟

الجواب :

 الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه
وبعد:

نعم يجوز التوكيل في ذبح الأضحية وغيرها باتفاق الفقهاء ، لأن الوكيل يقوم مقام الموكل في تحصيل مقصوده .

  والوكالة تعريفها عند أهل العلم هي : استنابة جائز التصرف مثله فيما تدخله النيابة ، بكل قول أو فعل دالّ عليه . ( انظر حاشية الروض المربع 5/203 ) وغيره .

والأصل فيها قوله تعالى ( والعَاملين عليها ) ( التوبة : 60 ) .
وهم الذين يجمعون الزكاة ويفرقونها .
وقوله تعالى عن أصحاب الكهف أنهم وكّلوا أحدهم ، فقالوا : ( فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فلينظرْ أيها أزكى طعاماً فليأتكم برزقٍ منه وليتلطف ) ( الكهف : 19) .

وجاء في الحديث الصحيح : عن عروة البارقي رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم : " أعطاه ديناراً ليشتري به شاة أو أضحية ، فاشترى له  شاتين ... " الحديث ، أخرجه البخاري وأحمد وأبو داود وابن ماجة .

وقال في روض الطالب لابن المقري الشافعي (2/261) :
 ما يقبل النيابة من العبادات : كالحج والعمرة والصدقة ، وتفرقة الزكاة ، والكفارة ، والذبائح كالأضحية والهدي والعقيقة ، لأدلة معروفة انتهى .

فيجوز التوكيل في ذبح الأضحية ، سواء أكانت تذبح داخل البلاد أو خارجها ، وتكون أضحية مجزئة عن صاحبها الذي وكَّل غيره .
والأصل أن تكون ببيتك أولاً ، إحياء للسنة النبوية ، وحثاً للأبناء والجيران عليها ،  ولقوله صلى الله عليه وسلم : " يا أيها الناس ، على كلّ أهلِ بيتٍ في كلّ عام أضحية ... " رواه الترمذي ( 1572 ) وابن ماجة ( 3125 ) وصححه الألباني .

وكذا حضور المضحي الذبح بنفسه أفضل .
أما إخراج الأضحية خارج البلد عن حكم الأضحية ، فلا دليل مع قائله .

والمضحي خارج البلد يناله أجر الصّدقة وإطعام الطعام ، لشدة حاجة المسلمين الفقراء في تلك البلاد ، وإحياء لمعنى التوادّ والترابط بين المسلمين ، وأنهم كالجسد الواحد .
فمن استطاع أن يضحي بواحدة داخل البلاد ، وأخرى خارجه فليفعل ، ففي ذلك حصول الأجرين له معا .
 ومن لم يستطع أن يضحي داخل البلاد ، أو كان ثمنها باهظاً لا يقدر عليه ، ويستطيع ثمنها في الخارج ، فلا بأس أن يقتصر على الذبح في الخارج .

والله تعالى أعلم

وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

 
< السابق   التالى >
 
 

جميع الحقوق محفوظة