اشترك قي القائمة البريدية




 
 

مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 03:14
الإشراق 04:50
الظهر 11:50
العصر 15:24
المغرب 18:51
العشاء 20:21
منتصف الليل 23:03
الثلث الأخير 00:26
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

عدادا الزوار

 
 
 
الرئــيـسيـــــة
 
السبت, 10/شوال/1439 , 23/يونيو/2018
 
 
    حكم السفر إلى بلاد الكفر طباعة ارسال لصديق
28/05/2012

حكم السفر إلى بلاد الكفر


الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وآله وصحبه ، ومن اهتدى بهديه .

وبعد :

فقد اعتاد كثيرٌ من المسلمين – وللأسف الشديد - السفر إلى بلاد الكفر للسياحة ، في العطلة الصيفية خاصة ، دون حاجة ماسة غير التنزه والسياحة ، وعادة ما تكون المنكرات  ظاهرا في تلك البلاد ، بل ترعاها حكوماتها وقوانينها ؟! ولا ترى فيها بأسا ولا عيبا ؟!
 وتصحب الأسر المسلمة أولادها من الأطفال والبالغين في السفر ، فيروا تلك المنكرات الظاهرة الفاشية ، الأمر الذي قد يؤثر على دينهم وأخلاقهم وسلوكهم ، بالإضافة إلى هدر الأموال الكثيرة على تذاكر السفر ، وإيجارات الفنادق والمطاعم والمنتزهات !
مع أن في بعض الدول الإسلامية الكثير من الأماكن السياحية ، والمناظر الخلابة ، وفيها عوض عن مثلها في دول الكفر والشرك والضلال .

* وقد أفتى سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز – رحمه الله تعالى :

حكم السفر إلى بلاد الكفر


الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وآله وصحبه ، ومن اهتدى بهديه .

وبعد :

فقد اعتاد كثيرٌ من المسلمين – وللأسف الشديد - السفر إلى بلاد الكفر للسياحة ، في العطلة الصيفية خاصة ، دون حاجة ماسة غير التنزه والسياحة ، وعادة ما تكون المنكرات  ظاهرا في تلك البلاد ، بل ترعاها حكوماتها وقوانينها ؟! ولا ترى فيها بأسا ولا عيبا ؟!
 وتصحب الأسر المسلمة أولادها من الأطفال والبالغين في السفر ، فيروا تلك المنكرات الظاهرة الفاشية ، الأمر الذي قد يؤثر على دينهم وأخلاقهم وسلوكهم ، بالإضافة إلى هدر الأموال الكثيرة على تذاكر السفر ، وإيجارات الفنادق والمطاعم والمنتزهات !
مع أن في بعض الدول الإسلامية الكثير من الأماكن السياحية ، والمناظر الخلابة ، وفيها عوض عن مثلها في دول الكفر والشرك والضلال .

* وقد أفتى سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز – رحمه الله تعالى :

" أما السفر إلى تلك البلاد التي فيها الكفر والضلال والحرية ، وانتشار الفساد من الزنى ، وشرب الخمر ، وأنواع الكفر والضلال ، ففيه خطرٌ عظيمٌ على الرجل والمرأة ، وكم من صالحٍ سافر ورجع فاسدا ؟؟!
 وكم من مسلم رجع كافرا ؟!
 فخطر هذا السفر عظيم ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " أنا بريءٌ من كل مسلمٍ يُقيم ! بين المشركين " ( رواه أبوداود والترمذي )  .
 وقال أيضا : " لا يقبلُ الله من مشركٍ أشرك ، بعد ما أسلم ، عملاً حتى  يفارق المشركين إلى المسلمين " ( رواه ابن ماجة 2536) .

والمعنى : حتى يفارق المشركين .

 فالواجب الحذر من السفر إلى بلادهم ، وقد صرح أهل العلم بالنهي عن ذلك والتحذير منه ، اللهم إلا رجلٌ عنده علم وبصيرة ، فيذهب إلى هناك للدعوة إلى الله ، فإنْ خاف على دينه الفتنة ، فليس له السفر إلى بلاد المشركين ، حفاظا على دينه ، وطلبا للسلامة من أسباب الفتنة والردة .
 أما الذهاب من أجل الشهوات ، وقضاء الأوطار الدنيوية في بلاد الكفر في أوربا وغيرها ، فهذا لا يجوز " .

بتصرف من كتابه مجموع فتاوى سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله  .

* فتوى فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين  رحمه الله تعالى :

" لا يجوز للإنسان أن يسافر إلى بلاد الكفر ، إلا بشروط ثلاث :

الشرط الأول : أن يكون عنده علم يدفع به الشبهات .

الشرط الثاني : أن يكون عنده دين يمنعه من الشهوات .

الشرط الثالث : أن يكون محتاجا إلى ذلك ، مثل أن يكون مريضا ، أو يكون محتاجاً إلى علم لا يوجد في بلاد الإسلام ، تخصص فيه فيذهب إلى هناك ، أو يكون الإنسان محتاجا إلى تجارة ، يذهب ويتجر ويرجع .

المهم أن يكون هناك حاجة ، ولهذا أرى أن الذين يسافرون إلى بلد الكفر من أجل السياحة فقط أرى أنهم آثمون ، وأن كل قرش يصرفونه لهذا السفر فإنه حرامٌ عليهم ، وإضاعة لمالهم ، وسيحاسبون عنه يوم القيامة ، حين لا يجدون مكانا يتفسحون فيه أو يتنزهون فيه " .

 بتصرف من كتاب : شرح رياض الصالحين من كلام سيد المرسلين الجزء الأول .


* فتوى فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين رحمه الله تعالى :

سـؤال : ما حكم السفر لبلاد الكفر للتجارة أو السياحة أو العلاج أو طلب علم من العلوم الدنيوية التي برزوا فيها ؟

الجواب : يجوز السفر لبلاد الكفر لأجل التجارة أو العلاج ، أو طلب العلم الذي لا يوجد إلا هناك ، لكن بشرط القدرة على إظهار الدين وإعلانه ، بحيث يرفع صوته بالأذان ، ويصلي علانية بلا خوف ، ويقرأ القرآن ويذكر الله تعالى ، ويلبس لباس أهل الإسلام ، ويحجب نساءه ويمنعنهن من الاختلاط ، ويأمن المداهنة ، وإخفاء العبادة ، ويأمن على نفسه الوقوع في الفواحش والمسكرات ، ولا يحضر الملاعب والمسارح ، ولا يعظم الكفار ، ولا يسلم عليهم ابتداء ، ولا يهنئهم بأعيادهم أو مناسباتهم ، ويبقى هناك بقدر الحاجة ، فمتى انتهى عمله رجع إلى بلاد الإسلام فورًا .

 فأما السفر لأجل السياحة ، فلا يجوز ، إلا أن قصد الدعوة إلى الإسلام ، وأمن أن يقع منه منكر كالتصوير للنساء .

 والله أعلم .

 
< السابق   التالى >
 
 

           قبس من القرآن
 
في الكتاب العزيز غنية عما سواه

في الكتاب العزيز غنية عما سواه  


قال تعالى ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )(51) (العنكبوت) .

قال الحافظ ابن كثير : ثُمَّ قَالَ تَعَالَى مُبَيِّنًا كَثْرَة جَهْلهمْ وَسَخَافَة عَقْلهمْ ، حَيْثُ طَلَبُوا آيَات تَدُلّهُمْ عَلَى صِدْق مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا جَاءَهُمْ ، وَقَدْ جَاءَهُمْ بِالْكِتَابِ الْعَزِيز الَّذِي لَا يَأْتِيه الْبَاطِل مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفه ، الَّذِي هُوَ أَعْظَم مِنْ كُلّ مُعْجِزَة ، إِذْ عَجَزَتْ الْفُصَحَاء وَالْبُلَغَاء عَنْ مُعَارَضَته ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة عَشْر سُوَر مِنْ مِثْله ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة سُورَة مِنْهُ فَقَالَ تَعَالَى : ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب يُتْلَى عَلَيْهِمْ ) أَيْ : أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ آيَة أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب الْعَظِيم ، الَّذِي فِيهِ خَبَر مَا قَبْلهمْ ، وَنَبَأ مَا بَعْدهمْ وَحُكْم مَا بَيْنهمْ ، وَأَنْتَ رَجُل أُمِّيّ لَا تَقْرَأ وَلَا تَكْتُب ، وَلَمْ تُخَالِط أَحَدًا مِنْ أَهْل الْكِتَاب ، فَجِئْتهمْ بِأَخْبَارِ مَا فِي الصُّحُف الْأُولَى بِبَيَانِ الصَّوَاب مِمَّا اِخْتَلَفُوا فِيهِ ، وَبِالْحَقِّ الْوَاضِح الْبَيِّن الْجَلِيّ .
 
وَروى الْإِمَام أَحْمَد : عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا مِنْ الْأَنْبِيَاء مِنْ نَبِيّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنْ الْآيَات مَا مِثْله آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَر وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيته وَحْيًا أَوْحَاهُ اللَّه إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُون أَكْثَر تَابِعًا يَوْم الْقِيَامَة " أَخْرَجَاهُ 
 


وَقَدْ قَالَ اللَّه تَعَالَى ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَة وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) أَيْ إِنَّ فِي هَذَا الْقُرْآن لَرَحْمَة ، أَيْ بَيَانًا لِلْحَقِّ وَإِزَاحَة لِلْبَاطِلِ ، وَذِكْرَى بِمَا فِيهِ حُلُول النِّقْمَات وَنُزُول الْعِقَاب بِالْمُكَذِّبِينَ وَالْعَاصِينَ ، لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ .

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : " ما بقي شيءٌ يُقرب من الجنة ، ويُباعد من النار ، إلا وقد بُين لكم " رواه الطبراني .

التفاصيل
 
 
 


           اخترنا لك
 
العشر الأواخر

العشر الأواخر


هاهي العشر الأواخر من رمضان قد أقبلت ، وهي خاتمة رمضان ، وأفضل لياليه قد قدمت .

فكيف نستقبلها ؟!

لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم  يخص هذه العشر الأواخر بعدة أعمال .

ففي الصحيحين من حديث عائشة رضي الله عنها : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخلت العشر شد مئزره ، وأحيا ليله ، وأيقظ أهله " .
و لها عند مسلم أيضا : " كان رسول الله يجتهد في العشر ما لا يجتهد غي غيرها " .

ولها في الصحيحين : " أن النبي كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله " .

ففي هذه الأحاديث أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجتهد في العشر  بالأعمال التالية :

 

التفاصيل
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة