اشترك قي القائمة البريدية




 
 

مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 03:14
الإشراق 04:50
الظهر 11:50
العصر 15:24
المغرب 18:51
العشاء 20:21
منتصف الليل 23:03
الثلث الأخير 00:26
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

عدادا الزوار

 
 
 
الرئــيـسيـــــة
 
السبت, 10/شوال/1439 , 23/يونيو/2018
 
 
    كلمة حول الوقوف بجانب إخواننا بسوريا طباعة ارسال لصديق
14/06/2012

كلمة حول الوقوف بجانب إخواننا بسوريا


فقد اقترن الجهاد بالمال بالجهاد بالنفس في القرآن في عَشَرة مواضع ، تقدَّم فيها الجهاد بالمال على الجهاد بالنفس في تسعة مواضع منها ، من ذلك قوله تعالى : ( لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْـمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْـمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللَّهُ الْـمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلاًّ وَعَدَ اللَّهُ الْـحُسْنَى وَفَضَّلَ اللَّهُ الْـمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا ) [ النساء : 95 ].

وقوله تعالى : ( انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالاً وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ) [التوبة: 41] .
وغيرها من الآيات الكريمة .

ولذلك حِكَمٌ وأسرارٌ ، وقف عليها المفسرون ، رحمهم الله .

قال صاحب البرهان رحمه الله : وجه التقديم أن الجهاد يستدعي تقديم إنفاق الأموال أولاً ؛ فهو من باب السبق بالسببية .

وقال الآلوسي رحمه الله : لعل تقديم الأموال على الأنفس لِمَا أن المجاهدة بالأموال أكثر وقوعاً ، وأتم دفعاً للحاجة ؛ حيث لا يُتصَوَر المجاهدة بالنفس بلا مجاهدة بالمال ، وقيل : ترتيب هذه المتعاطفات في الآية على حسب الوقوع ؛ فالجهاد بالمال لنحو التأهب للحرب ، ثم الجهاد بالنفس انتهى .

هذا وإن إخواننا بسوريا اليوم يتعرضون لأزمة عارمة ، وظلم عظيم ، وعدوان أثيم ، من عصابة مجرمة ، لا ترقب فيهم إلا ولا ذمة ، ألحقت بهم وبأرواحهم وبأسرهم وأطفالهم ونسائهم وبممتلكاتهم وبيوتهم وأعمالهم أضرارا بالغة ، مما يوجب على إخوانهم المسلمين الوقوف إلى جانبهم في هذه المحنة ، حتى يأذن الله تعالى بكشفها ، بالدعاء أولا ، والتضرع إلى الله برفع ذلك عنهم ، في صلواتهم وغيرها ،  ثم بتقديم كل ما يستطيعون من عون مادي عاجل ، لدفع ما حلّ بهم من مصائب ، وتخفيف ما أصابهم من البلاء ، وقد قال ربنا سبحانه ( إنما المؤمنون إخوة ) الحجرات .

وقال نبينا صلى الله عليه وسلم : " المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه ، ولا يُسلمه ( أي لا يتخلّى عنه )  ومن كان في حاجة أخيه ، كان الله في حاجته ، ومن فرّج عن مسلم كُربة ، فرّج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة ، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة " متفق عليه .

اللهم أعز الإسلام والمسلمين ، وأذل الشرك والمشركين ، ودمر أعداءك أعداء الدين ، واخذل العصابة النصيرية بالشام ، ولا ترفع لهم آية ، واجعلهم لمن خلفهم آية ، ونج المستضعفين من المؤمنين والمؤمنات ، برحمتك وأنت أرحم الراحمين .

والله المستعان ، وعليه التكلان .                   

 وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه وسلم

 
< السابق   التالى >
 
 

           قبس من القرآن
 
في الكتاب العزيز غنية عما سواه

في الكتاب العزيز غنية عما سواه  


قال تعالى ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )(51) (العنكبوت) .

قال الحافظ ابن كثير : ثُمَّ قَالَ تَعَالَى مُبَيِّنًا كَثْرَة جَهْلهمْ وَسَخَافَة عَقْلهمْ ، حَيْثُ طَلَبُوا آيَات تَدُلّهُمْ عَلَى صِدْق مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا جَاءَهُمْ ، وَقَدْ جَاءَهُمْ بِالْكِتَابِ الْعَزِيز الَّذِي لَا يَأْتِيه الْبَاطِل مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفه ، الَّذِي هُوَ أَعْظَم مِنْ كُلّ مُعْجِزَة ، إِذْ عَجَزَتْ الْفُصَحَاء وَالْبُلَغَاء عَنْ مُعَارَضَته ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة عَشْر سُوَر مِنْ مِثْله ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة سُورَة مِنْهُ فَقَالَ تَعَالَى : ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب يُتْلَى عَلَيْهِمْ ) أَيْ : أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ آيَة أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب الْعَظِيم ، الَّذِي فِيهِ خَبَر مَا قَبْلهمْ ، وَنَبَأ مَا بَعْدهمْ وَحُكْم مَا بَيْنهمْ ، وَأَنْتَ رَجُل أُمِّيّ لَا تَقْرَأ وَلَا تَكْتُب ، وَلَمْ تُخَالِط أَحَدًا مِنْ أَهْل الْكِتَاب ، فَجِئْتهمْ بِأَخْبَارِ مَا فِي الصُّحُف الْأُولَى بِبَيَانِ الصَّوَاب مِمَّا اِخْتَلَفُوا فِيهِ ، وَبِالْحَقِّ الْوَاضِح الْبَيِّن الْجَلِيّ .
 
وَروى الْإِمَام أَحْمَد : عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا مِنْ الْأَنْبِيَاء مِنْ نَبِيّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنْ الْآيَات مَا مِثْله آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَر وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيته وَحْيًا أَوْحَاهُ اللَّه إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُون أَكْثَر تَابِعًا يَوْم الْقِيَامَة " أَخْرَجَاهُ 
 


وَقَدْ قَالَ اللَّه تَعَالَى ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَة وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) أَيْ إِنَّ فِي هَذَا الْقُرْآن لَرَحْمَة ، أَيْ بَيَانًا لِلْحَقِّ وَإِزَاحَة لِلْبَاطِلِ ، وَذِكْرَى بِمَا فِيهِ حُلُول النِّقْمَات وَنُزُول الْعِقَاب بِالْمُكَذِّبِينَ وَالْعَاصِينَ ، لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ .

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : " ما بقي شيءٌ يُقرب من الجنة ، ويُباعد من النار ، إلا وقد بُين لكم " رواه الطبراني .

التفاصيل
 
 
 


           اخترنا لك
 
أتاكم شهر مبارك


أتاكم شهر مبارك


بهذه الكلمات بشر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه ،،،
كما روى الإمام أحمد والنسائي : عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أتاكم شهر رمضان ، شهر مبارك ، فرض الله عليكم صيامه ، تفتح فيه أبواب الجنة ، وتغلق فيه أبواب الجحيم ، وتغل فيه مردة الشياطين  ، وفيه ليلة هي خير من ألف شهر ، من حرم خيرها فقد حرم " .

التفاصيل
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة