اشترك قي القائمة البريدية




 
 

مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 04:51
الإشراق 06:13
الظهر 11:33
العصر 14:33
المغرب 16:53
العشاء 18:11
منتصف الليل 22:52
الثلث الأخير 00:52
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

عدادا الزوار

 
 
 
الرئــيـسيـــــة
 
الجمعة, 28/صفر/1439 , 17/نوفمبر/2017
 
 
    الحرص على الائتلاف والجماعة طباعة ارسال لصديق
09/12/2012

  الحرص على الائتلاف والجماعة  

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن اهتدى بهداه .
وبعد :
فإن اعتصام أهل السُنة بالجماعة بالكتاب والسنة والمحافظة على الجماعة والائتلاف ، من أهم أركان منهجهم المبارك.
قال تعالى: ( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ) [سورة آل عِمران – الآية 103].
قال ابن جرير الطبري: " يُريد بذلك تعالى ذكره: وتمسكوا بدينِ اللهَ الذي أمركم به، وعَهْدِهِ الذي عَهِدَهُ إليكم في كتابه إليكم ؛ مِن الألفة والاجتماع على كلمة الحق، والتسليم لأمر الله ".
وروى ابن جرير الطبري بأسانيده : إلى ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال في تفسير "حبل الله" بأنها : " الجماعة ".

الحرص على الائتلاف والجماعة  

 


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن اهتدى بهداه .
وبعد :
فإن اعتصام أهل السُنة بالجماعة بالكتاب والسنة والمحافظة على الجماعة والائتلاف ، من أهم أركان منهجهم المبارك.
قال تعالى: ( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ) [سورة آل عِمران – الآية 103].
قال ابن جرير الطبري: " يُريد بذلك تعالى ذكره: وتمسكوا بدينِ اللهَ الذي أمركم به، وعَهْدِهِ الذي عَهِدَهُ إليكم في كتابه إليكم ؛ مِن الألفة والاجتماع على كلمة الحق، والتسليم لأمر الله ".
وروى ابن جرير الطبري بأسانيده : إلى ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال في تفسير "حبل الله" بأنها : " الجماعة ".
وذكر ابن جرير أقوالاً أخرى عن السلف في تفسير معنى حبل الله، منها: القرآن ، والإخلاص لله وحده، والإسلام. ( تفسير الطبري 4 /30 ، 31).
وقال الشوكاني في الآية : " أمر الله أن يجتمعوا على التمسك بدين الإسلام أو بالقرآن، ونهاهم عن التفرق الناشيء عن الاختلاف في الدين". 
فأهل السُنَّة على الحقيقة هم أهل الجماعة والاجتماع ، يحرصون على ذلك ويتواصون به ظاهراً وباطناً.
وهم حين يجتمعون ويدعون إلى الاجتماع ، يضبطون ذلك بضابطين مهمين هما :
أولا : أن يكون الاجتماع على كلمة الحق ، وهو ما جاءت به نصوص القرآن والسنة بفهم سلف الأمة .
ثانيا : مراعاة ضوابط الخِلاف .
فأما الاجتماع على كلمة الحق ، فإنه بدون هذا القيد والضابط لا يكون اجتماع أصلاً ، وذلك أن الباطل وأهله في اختلاف عظيم ، لا يقرون على قرار .
فسبب الاجتماع إذن هو : جمعُ الدين كله عِلماً وعَملاً ، ونتيجته الاتفاق والوحدة والقوة .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " إن سبب الاجتماع والألفة جمعُ الدين والعمل به كله ، وهو عبادة الله وحده لا شريك له ، كما أمر به باطناً وظاهراً، ... ونتيجة الجماعة : رحمة الله ورضوانه، وسعادة الدنيا والآخرة ، وبياض الوجوه". ( مجموع الفتاوى 17/1).
وقال : " فإنهم إذا اجتمعوا كانوا مطيعين لله بذلك مرحومين، فلا تكون طاعة الله ، بفعل لم يأمر الله به ، من اعتقاد أو قول أو عمل ، فلو كان القول أو العمل الذي اجتمعوا عليه لم يأمر الله به ، لم يكن ذلك طاعة لله ولا سبباً لرحمته ".
وقال أيضا : " فمتى ترك الناس بعض ما أمرهم الله به ، وقعت بينهم العداوة والبغضاء ، وإذا تَفَرَّقَ القوم فَسَدوا وهَلَكوا، وإذا اجتمعوا صلحوا وملكوا؛ فإن الجماعة رحمة والفرقة عذاب". ( مجموع الفتاوى 3/421).
فأهل السُنَّة مستمسكون بالكتاب والسنة وفهم السلف لهما ، وبالجماعة المؤمنة ، ملتزمون بأصول الكتاب والسُنَّة والإجماع ، بعيدون عن الاحتجاج بالمتشابهات ، التي تُفَرِّق الجَمْع وتُشَتِّت الشمل ؛ لأن الجماعة عندهم هي مناط النجاة في الدنيا والآخرة .
يشهد لهذا واقع أهل البِدع والأهواء المجتمعين على الأصول البدعية ؛ فإن فِرَقهم الكبرى انشعبت إلى ما لا يُحصى عَدداً مِن الفِرَق المتشاكسة والمتعاكسة ،  بعد أن فارقوا الحق والصراط المستقيم ، وتركوا الاجتماع عليه .
قال الشاطبي رحمه الله : " وقال جماعة من العلماء: أصول البدع أربعة ، وسائر الثنتين والسبعين فرقة عن هؤلاء تفرقوا ، وهم : الخوارج ، والروافض، والقدرية، والمرجئة " . (الاعتصام  2 /220).
وقال شيخ الإسلام : " والبدعة مقرونة بالفُرقة ، كما أن السُنَّة مقرونة بالجماعة ، فيُقال : أهل السُنَّة والجماعة ، كما يُقال : أهل البدعة والفُرقة ". (الاستقامة 1/42).
أما الأمر الثاني ، وهو مراعاة ضوابط الخلاف :
فكما أمر الله تعالى بالاجتماع والاعتصام ، فقد حذر ونهى عن الافتراق والابتداع ، فقال تعالى: ( شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ ) [سورة الشورى :13]،
وقال تعالى: ( وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) [سورة الأنعام : 153].
وإذا وقع خلاف بين أهل السُنَّة ، فإنه يقع منضبطاً بضوابطه الشرعية ، التي من أهمها : الاحتكام إلى الكتاب والسنة ، بفهم سلف الأمة ، ثم الحرص على الوحدة والائتلاف ، وصلاح ذات البَيْن ، وجمع الكلمة .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : " وقد كان العلماء من الصحابة والتابعين ومن بعدهم إذا تنازعوا في الأمر اتبعوا أمر الله في قوله : ( فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلا ) [  سورة النساء : 59] ، وكانوا يتناظرون في المسألة مناظرة مشاورة ومناصحة ، وربما اختلف قولهم في المسألة العِلمية والعَملية ، مع بقاء الألفة والعِصمة وأخوة الدين ". (مجموع الفتاوى  24 / 132).
وهذا الأمر مُشاهَد ملموس فيما وقع الخلاف فيه  بين أهل السُنَّة ، فقد وقع الخلاف بين الصحابة أنفسهم حول بعض مسائل العقيدة ، ولكن لم تكن هذه المسائل من الأمهات والكليات في هذا الباب .
ومن الأمثلة على ذلك :
فقد اختلفوا في موت الرسول صلى الله عليه وسلم ، وانحسم النزاع بموقف أبي بكر وقوله : " من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت " وتلا قوله تعالى : ( وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ ) ( آل عمران: 144)
وبعد هذا النزاع سلم الجميع لقضاء الله سبحانه وتعالى .
ثم حدثت قصة السقيفة ، وتنازع الصحابة فيمن يخلف رسول الله صلى الله عليه وسلم في إمامة المسلمين ، وانتهى النزاع واجتمعت الكلمة على أبي بكر رضي الله عنه  .
ثم اختلفوا في جيش أسامة هل يسيرونه أو لا ؟ وانتهى النزاع بعزم أبي بكر رضي الله عنه أمير المؤمنين على إنفاذه .
ثم تنازعوا في مانعي الزكاة من أهل الردة ، وحسم النزاع بعزمة أبي بكر رضي الله عنه على قتالهم ورجوع بقية الصحابة الذين كانوا خالفوا إلى قوله وموافقتهم له .
ومن ذلك اختلافهم في رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لربه عز وجل ليلة المعراج ، هل وقعت أم لا ؟ 
- ومِن ذلك : اختلافهم في الفروع والأحكام الفقهية العملية وهو كثير مشهور .
ومع ذلك فإن الصحابة لم يحدث منهم افتراق ولا بدع ، ولم يحدث من أحد منهم أن قال ببدعة أو فارق الجماعة ، ولم يكن أحد منهم من أهل البدع المشهورة ، كالخوارج والروافض والقدرية والمرجئة ، فضلاً عن الجهمية والمعتزلة وأهل الكلام ، بل قد حدثوا من بعدهم .
كما أن الصحابة لم يكفر أحد منهم الآخر ، بل كانوا يعذر بعضهم بعضاً فيما اختلفوا فيه ، ولما حدثت الفتنة وانحاز بعض الصحابة إلى علي ، وآخرون إلى معاوية رضي الله عنهم لم يوجب ذلك عداوة بينهم ولم يكفر بعضهم بعضاً ، ولم يكفر أحد منهم مخالفيه لا من الصحابة ولا من غيرهم .
وقال ابن القيم : " وقد تنازل الصحابة رضي الله عنهم في كثر من مسائل الأحكام وهم سادات المؤمنين وأكمل الناس إيماناً ، ولكن بحمد الله لم يتنازعوا في مسألة واحدة من مسائل الأسماء والصفات والأفعال " .
وأما مواقفهم مع غيرهم ممن خالف في الأصول دون الفروع ، فمثاله موقف ابن عمر رضي الله عنه وتبرأه من القدرية ، وموقف ابن عباس مع الخوارج ورحمته بهم ونقاشه معهم ، الذي كان سبباً في رجوع ألفين منهم إلى ساحة السُنَّة ، وإلى طريق الجماعة .
وكذا إمام أهل السُنَّة الإمام أحمد في موقفه مِن مُخالفيه ، وعبد العزيز الكناني ، ومن حذا حذوهم من الأئمة بعدهم كشيخ الإسلام ابن تيمية ، رحمهم الله جميعاً.
وهُم مع هذا كانوا أحرص الناس على جمع الكلمة ووحدة الصف ، وإصلاح ذات البَيْن.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: " تعلمون أن من القواعد العظيمة التي هي من جِماع الدين: تأليف القلوب، واجتماع الكلمة ، وصلاح ذات البَيْن، فإن الله تعالى يقول: ( فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ ) [سورة الأنفال : 1] ". (مجموع الفتاوى 28  /50).
نسأل الله تعالى أن يصلح أقوالنا وأعمالنا ، ويؤلف ذات بيننا إنه خير مسئول ، والله تعالى أعلم

 

 
< السابق   التالى >
 
 

           قبس من القرآن
 
في الكتاب العزيز غنية عما سواه

في الكتاب العزيز غنية عما سواه  


قال تعالى ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )(51) (العنكبوت) .

قال الحافظ ابن كثير : ثُمَّ قَالَ تَعَالَى مُبَيِّنًا كَثْرَة جَهْلهمْ وَسَخَافَة عَقْلهمْ ، حَيْثُ طَلَبُوا آيَات تَدُلّهُمْ عَلَى صِدْق مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا جَاءَهُمْ ، وَقَدْ جَاءَهُمْ بِالْكِتَابِ الْعَزِيز الَّذِي لَا يَأْتِيه الْبَاطِل مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفه ، الَّذِي هُوَ أَعْظَم مِنْ كُلّ مُعْجِزَة ، إِذْ عَجَزَتْ الْفُصَحَاء وَالْبُلَغَاء عَنْ مُعَارَضَته ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة عَشْر سُوَر مِنْ مِثْله ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة سُورَة مِنْهُ فَقَالَ تَعَالَى : ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب يُتْلَى عَلَيْهِمْ ) أَيْ : أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ آيَة أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب الْعَظِيم ، الَّذِي فِيهِ خَبَر مَا قَبْلهمْ ، وَنَبَأ مَا بَعْدهمْ وَحُكْم مَا بَيْنهمْ ، وَأَنْتَ رَجُل أُمِّيّ لَا تَقْرَأ وَلَا تَكْتُب ، وَلَمْ تُخَالِط أَحَدًا مِنْ أَهْل الْكِتَاب ، فَجِئْتهمْ بِأَخْبَارِ مَا فِي الصُّحُف الْأُولَى بِبَيَانِ الصَّوَاب مِمَّا اِخْتَلَفُوا فِيهِ ، وَبِالْحَقِّ الْوَاضِح الْبَيِّن الْجَلِيّ .
 
وَروى الْإِمَام أَحْمَد : عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا مِنْ الْأَنْبِيَاء مِنْ نَبِيّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنْ الْآيَات مَا مِثْله آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَر وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيته وَحْيًا أَوْحَاهُ اللَّه إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُون أَكْثَر تَابِعًا يَوْم الْقِيَامَة " أَخْرَجَاهُ 
 


وَقَدْ قَالَ اللَّه تَعَالَى ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَة وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) أَيْ إِنَّ فِي هَذَا الْقُرْآن لَرَحْمَة ، أَيْ بَيَانًا لِلْحَقِّ وَإِزَاحَة لِلْبَاطِلِ ، وَذِكْرَى بِمَا فِيهِ حُلُول النِّقْمَات وَنُزُول الْعِقَاب بِالْمُكَذِّبِينَ وَالْعَاصِينَ ، لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ .

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : " ما بقي شيءٌ يُقرب من الجنة ، ويُباعد من النار ، إلا وقد بُين لكم " رواه الطبراني .

التفاصيل
 
 
 


           اخترنا لك
 
في الشريعة الرؤية لا الحساب

          

  في الشريعة

الرؤية لا الحساب
    
                               

الحمد لله الذي أكمل لنا الشريعة والدين ، وامتن بتلك النعمة على المسلمين ، فقال سبحانه ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ) المائدة .
وصلى الله وسلم على نبيه المصطفى الأمين القائل : " إنه لم يكن نبي قبلي ، إلا كان حقا عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه لهم ، وينذرهم شر ما يعلمه لهم " رواه مسلم ( مختصر 1199 ) .

وبعــد :

ففي كل سنة تثار مسألة رؤية الهلال والحساب لدى الفلكيين بالتقاويم ، وما يحصل من التعارض بينهما مما يجعل بعض العامة من المسلمين يتشككون بعبادتهم وصيامهم وعيدهم !!
ويلبس عليهم أحيانا بعض أهل البدع والضلال !
وهذه المسألة من الأمور التي لا يجوز الخلاف فيها ، لأن أمرها محسوم منذ عصر النبوة إلى يومنا هذا .
فلم يعتمد المسلمون في عصر ما على الحساب والتقويم في إثبات دخول الشهر أو خروجه ، ولا في الحج أيضا ، بل الاعتماد كان ولا يزال دوما قائما على رؤية الهلال .

قال الجصاص رحمه الله في أحكام القرآن : " فالقائل باعتبار منازل القمر وحساب المنجمين ، خارج عن حكم الشريعة ، وليس هذا القول مما يسوغ الاجتهاد فيه ، لدلالة الكتاب ونصِّ السنة وإجماع الفقهاء على خلافه " أحكام القرآن (1/280) .

ومثله قول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " فإنا نعلم بالاضطرار من دين الإسلام : أن العمل في رؤية هلال الصوم أو الحج أو العدة أو الإيلاء ، أو غير ذلك من الأحكام المعلقة بالهلال بخبر الحاسب أنه يرى أو لا يرى لا يجوز ، والنصوص المستفيضة عن النبي صلى الله عليه وسلم بذلك كثيرة ،

التفاصيل
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة