اشترك قي القائمة البريدية




 
 

مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 04:17
الإشراق 05:36
الظهر 11:41
العصر 15:08
المغرب 17:45
العشاء 18:60
منتصف الليل 23:01
الثلث الأخير 00:46
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

عدادا الزوار

 
 
 
الرئــيـسيـــــة
 
الجمعة, 02/محرم/1439 , 22/سبتمبر/2017
 
 
    بيان جمعية إحياء التراث الإسلامي طباعة ارسال لصديق
29/07/2013

بيان جمعية إحياء التراث الإسلامي

حول أحداث مصر الشقيقة

الحمدلله رب العالمين ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، ولاعدوان الا على الظالمين .

وبعد :

فانّ ما يجري من الأحداث المؤلمة بمصر الشقيقة ، مما يبعثُ على الحزن والأسى والخوف ، في نفوس المسلمين جميعا .

وإننا لنؤكّد في ظلّ هذه الظروف الصعبة ، على المخرج من هذه الفتن ، والمتمثل بالتمسك بالكتاب والسنة بفهم سلف الأمة ، والذي أمرنا به الرحمة المهداة صلى الله عليه وسلم ، في وصيته لأمته بقوله : " إنه منْ يعشْ منكم بعدي ، فسيرى اختلافاً كثيرا ، فعليكم بسنّتي وسُنة الخلفاء الراشدين من بعدي " .

وأولُ ذلك : لزوم جماعة المسلمين ، والسعي في جمع كلمتهم على الحق والعدل ، بالحكمة والموعظة الحسنة ، والجدال بالتي هي أحسن .

ثانيا : ترك الخصام والجدال والاختلاف ، المؤدي للاقتال بين المسلمين ، كما أمرنا الله تعالى بقوله ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ) آل عمران .
وقال ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم ) .
والسعي في الصلح بين المتنازعين والمختلفين والجلوس بين الأطراف المختلفة ، وتحكيم أولي العلم والحكمة والخبرة في ذلك.

ثالثا : تركُ أسباب الشرور والفتن والفوضى ، المتمثل بالخروج الى الشوارع بالمظاهرات ، وسدّ الطرقات بالاعتصامات ، وتعطيل مصالح الناس وأذيتهم ، والإضرار بمصالح الدولة .
وفتح الباب لكل مفسد بالدخول في هذه التجمعات ، والسعي بالفساد فيها ، والتحريش بين المتجمعين فيها ، ووقوع الصدام والقتل والقتال ، كما حصل غير مرة .

بيان جمعية إحياء التراث الإسلامي

حول أحداث مصر الشقيقة


الحمدلله رب العالمين ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، ولاعدوان الا على الظالمين .

وبعد :

فانّ ما يجري من الأحداث المؤلمة بمصر الشقيقة ، مما يبعثُ على الحزن والأسى والخوف ، في نفوس المسلمين جميعا .

وإننا لنؤكّد في ظلّ هذه الظروف الصعبة ، على المخرج من هذه الفتن ، والمتمثل بالتمسك بالكتاب والسنة بفهم سلف الأمة ، والذي أمرنا به الرحمة المهداة صلى الله عليه وسلم ، في وصيته لأمته بقوله : " إنه منْ يعشْ منكم بعدي ، فسيرى اختلافاً كثيرا ، فعليكم بسنّتي وسُنة الخلفاء الراشدين من بعدي " .

وأولُ ذلك : لزوم جماعة المسلمين ، والسعي في جمع كلمتهم على الحق والعدل ، بالحكمة والموعظة الحسنة ، والجدال بالتي هي أحسن .

ثانيا : ترك الخصام والجدال والاختلاف ، المؤدي للاقتال بين المسلمين ، كما أمرنا الله تعالى بقوله ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ) آل عمران .
وقال ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم ) .
والسعي في الصلح بين المتنازعين والمختلفين والجلوس بين الأطراف المختلفة ، وتحكيم أولي العلم والحكمة والخبرة في ذلك.

ثالثا : تركُ أسباب الشرور والفتن والفوضى ، المتمثل بالخروج الى الشوارع بالمظاهرات ، وسدّ الطرقات بالاعتصامات ، وتعطيل مصالح الناس وأذيتهم ، والإضرار بمصالح الدولة .
وفتح الباب لكل مفسد بالدخول في هذه التجمعات ، والسعي بالفساد فيها ، والتحريش بين المتجمعين فيها ، ووقوع الصدام والقتل والقتال ، كما حصل غير مرة .
ولا يخفى ما جاء من التشديد في شأن الدماء في القرٱن والسّنة ، قال تعالى ( ومنْ يقتل مؤمناً متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعدّ له عذابا عظيما ) النساء .

وقال صلى الله عليه وسلم : " لا يزالُ المؤمن في فسحةٍ منْ دينه ، مالم يُصبْ دماً حراما " . رواه البخاري .
وغيرها من النصوص في هذا الباب.
واخيرا : فانّ المخرج من هذه الفتن هو بالرجوع للعلماء الربانيين الذين أمر الله بسؤالهم ، والاسترشاد بهم ، في قوله سبحانه ( واذا جاءهم أمرٌ من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردّوه الى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ) .

نسأل الله العظيم الحليم أن يقينا وإخواننا بمصر من الفتن ما ظهر منها وما بطن
وأن يرد عنا كيد اعداءنا في نحورهم
ويصلح أحوالنا ويول علينا خيارنا إنه سميع مجيب
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

 
< السابق   التالى >
 
 

           قبس من القرآن
 
في الكتاب العزيز غنية عما سواه

في الكتاب العزيز غنية عما سواه  


قال تعالى ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )(51) (العنكبوت) .

قال الحافظ ابن كثير : ثُمَّ قَالَ تَعَالَى مُبَيِّنًا كَثْرَة جَهْلهمْ وَسَخَافَة عَقْلهمْ ، حَيْثُ طَلَبُوا آيَات تَدُلّهُمْ عَلَى صِدْق مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا جَاءَهُمْ ، وَقَدْ جَاءَهُمْ بِالْكِتَابِ الْعَزِيز الَّذِي لَا يَأْتِيه الْبَاطِل مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفه ، الَّذِي هُوَ أَعْظَم مِنْ كُلّ مُعْجِزَة ، إِذْ عَجَزَتْ الْفُصَحَاء وَالْبُلَغَاء عَنْ مُعَارَضَته ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة عَشْر سُوَر مِنْ مِثْله ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة سُورَة مِنْهُ فَقَالَ تَعَالَى : ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب يُتْلَى عَلَيْهِمْ ) أَيْ : أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ آيَة أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب الْعَظِيم ، الَّذِي فِيهِ خَبَر مَا قَبْلهمْ ، وَنَبَأ مَا بَعْدهمْ وَحُكْم مَا بَيْنهمْ ، وَأَنْتَ رَجُل أُمِّيّ لَا تَقْرَأ وَلَا تَكْتُب ، وَلَمْ تُخَالِط أَحَدًا مِنْ أَهْل الْكِتَاب ، فَجِئْتهمْ بِأَخْبَارِ مَا فِي الصُّحُف الْأُولَى بِبَيَانِ الصَّوَاب مِمَّا اِخْتَلَفُوا فِيهِ ، وَبِالْحَقِّ الْوَاضِح الْبَيِّن الْجَلِيّ .
 
وَروى الْإِمَام أَحْمَد : عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا مِنْ الْأَنْبِيَاء مِنْ نَبِيّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنْ الْآيَات مَا مِثْله آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَر وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيته وَحْيًا أَوْحَاهُ اللَّه إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُون أَكْثَر تَابِعًا يَوْم الْقِيَامَة " أَخْرَجَاهُ 
 


وَقَدْ قَالَ اللَّه تَعَالَى ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَة وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) أَيْ إِنَّ فِي هَذَا الْقُرْآن لَرَحْمَة ، أَيْ بَيَانًا لِلْحَقِّ وَإِزَاحَة لِلْبَاطِلِ ، وَذِكْرَى بِمَا فِيهِ حُلُول النِّقْمَات وَنُزُول الْعِقَاب بِالْمُكَذِّبِينَ وَالْعَاصِينَ ، لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ .

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : " ما بقي شيءٌ يُقرب من الجنة ، ويُباعد من النار ، إلا وقد بُين لكم " رواه الطبراني .

التفاصيل
 
 
 


           اخترنا لك
 
أحوال فتن آخر الزمان

أحوال فتن آخر الزمان


وسبل النجاة

 

الحديث عن أوصاف وأحوال فتن آخر الزمان ، وعن الموقف الأمثل للمسلم لاتقائها والسلامة منها ، حديث مهم ، وضروري للنجاة منها ، والسلامة من شرها ، خاصة في هذه الأيام العصيبة ، التي توالت فيها الفتن وتنوعت ، وعمت وطمت ، عافانا الله جميعا من شرورها .

وفيما يلي تفاصيل نافعة لهذا الموضوع ، سبق لنا نشره في جريدة الأنباء الكويتية ، جزاهم الله خيرا ، وقد أضفنا عليه وزدناه ، ورأينا نشره هاهنا :
فنقول :

لقد حذرنا الشرع المطهر من الفتن التي تقع في آخر الزمان ، كما جاء ذلك في قوله صلى الله عليه وسلم : « يتقارب الزمان ، ويقبض العلم ، وتظهر الفتن ، ويُلقى الشّح ، ويَكثر الهَرج ، قالوا : وما الهرج ؟ قال : القتل » متفق عليه .

 

التفاصيل
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة