اشترك قي القائمة البريدية




 
 

مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 04:51
الإشراق 06:13
الظهر 11:33
العصر 14:33
المغرب 16:53
العشاء 18:11
منتصف الليل 22:52
الثلث الأخير 00:52
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

عدادا الزوار

 
 
 
الرئــيـسيـــــة
 
الجمعة, 28/صفر/1439 , 17/نوفمبر/2017
 
 
    عقوبات مَنْ يتـخلف عـن صـلاة الـفـجـر طباعة ارسال لصديق
26/08/2014

عقوبات مَنْ يتـخلف عـن صـلاة الـفـجـر



*العقـــــــوبة الاولى : استهزاء الشيطان به وبوله فى أذنه :

فعن عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه قال : ذُكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل نام ليلة حتى أصبح فقال صلى الله عليه وسلم : " ذاك رجـل بال الشيطان فى أذنيه " أو قال " فى أذنه ".

قيل معناه : أفسده ، أو قاده الشيطان وتحكم فيه ، أو احتقره واستخـف به . وخـص الأذن لأنها حاسة الانتباه.

*العقــــــوبة الثانية : الكسل في البدن وخُبث النَّفس :

فعن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " يَعْقد الشيطانُ على قَافية أحدِكم إذا هو نام ، ثلاث عُقَد ، يَضرب على كل عقدة : عليـك ليلٌ طويل فارقد ، فإنْ استيقظ فذكر الله انحلت عُقدة ، فإن توضأ انْحَلّتْ عُقْدَة ، فإنْ صلى ، انحلتْ عُقدهُ كلها ، فأصبح نشيطًا طيب النفس ، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان ".

وهذا يدل ذلك على أن الشيطان يسعى حثيثًا لتثبيط المؤمن عن الصلاة ، وعدم القيام للصلاة استجابة له وخذلان ، وحينئذ يصبح خبيث النفس خاملا .

هذا إنْ ضيعها تفريطًا وتهاوناً بها ، وأما إنْ كانت عادته القيام للصلاة ، وغلبه النوم ، فله أجر صلاته ، وكان نومه عليه صدقة ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " إنما الأعمالُ بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى ".

وفي حديث عائشة زوج النبي  صلى الله عليه وسلم : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ما من امرئٍ تكون له صلاةٌ بليل ، يغلبه عليها نومٌ ، إلا كتبَ اللهُ له أجر صلاته ، وكان نومه عليه صدقة " رواه مالك والنسائي وغيرهما .
 
 
 *العقــــــوبة الثالثة : علامة النفاق :

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " وليس صلاةٌ أثقلُ على المنافقين من صلاة الفجر والعشاء ، ولو يعلمون ما فيهما لأتوها ولو حبوًا ، ولقد هممت أن آمر بالصلاة  فتقام ، ثم آمر رجلًا فيصلي بالناس ، ثم أنطلق معي برجال معهم حزم من حطب ، إلى قومٍ لا يشهدون الصلاة ، فأحرق عليهم بيوتهم بالنار ".

قال ابن حجر : دل هذا على أن الصلاة ثقيلة على المنافقين ، ولا يأتون الصلاة إلا وهم كسالى . وأما العشاء والفجر دون سواهما ، فلأنهما محل الراحة والسكون ، ولذة النوم .

*العقـــــوبة الرابعة : الخروج من ذمة الله :

عن جُندب بن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " منْ صلى صلاة الصُبح فهو فى ذمة الله ، فلا يطلبنّكم اللهُ من ذمته بشئٍ ، فإنه من يطلبه من ذمته بشئ يُدركه ، ثم يكبه على وجهه فى نار جهنم ". رواه مسلم وغيره

عقوبات مَنْ يتـخلف عـن صـلاة الـفـجـر



*العقـــــــوبة الاولى : استهزاء الشيطان به وبوله فى أذنه :

فعن عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه قال : ذُكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل نام ليلة حتى أصبح فقال صلى الله عليه وسلم : " ذاك رجـل بال الشيطان فى أذنيه " أو قال " فى أذنه ".

قيل معناه : أفسده ، أو قاده الشيطان وتحكم فيه ، أو احتقره واستخـف به . وخـص الأذن لأنها حاسة الانتباه.

*العقــــــوبة الثانية : الكسل في البدن وخُبث النَّفس :

فعن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " يَعْقد الشيطانُ على قَافية أحدِكم إذا هو نام ، ثلاث عُقَد ، يَضرب على كل عقدة : عليـك ليلٌ طويل فارقد ، فإنْ استيقظ فذكر الله انحلت عُقدة ، فإن توضأ انْحَلّتْ عُقْدَة ، فإنْ صلى ، انحلتْ عُقدهُ كلها ، فأصبح نشيطًا طيب النفس ، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان ".

وهذا يدل ذلك على أن الشيطان يسعى حثيثًا لتثبيط المؤمن عن الصلاة ، وعدم القيام للصلاة استجابة له وخذلان ، وحينئذ يصبح خبيث النفس خاملا .

هذا إنْ ضيعها تفريطًا وتهاوناً بها ، وأما إنْ كانت عادته القيام للصلاة ، وغلبه النوم ، فله أجر صلاته ، وكان نومه عليه صدقة ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " إنما الأعمالُ بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى ".

وفي حديث عائشة زوج النبي  صلى الله عليه وسلم : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ما من امرئٍ تكون له صلاةٌ بليل ، يغلبه عليها نومٌ ، إلا كتبَ اللهُ له أجر صلاته ، وكان نومه عليه صدقة " رواه مالك والنسائي وغيرهما .
 
 
 *العقــــــوبة الثالثة : علامة النفاق :

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " وليس صلاةٌ أثقلُ على المنافقين من صلاة الفجر والعشاء ، ولو يعلمون ما فيهما لأتوها ولو حبوًا ، ولقد هممت أن آمر بالصلاة  فتقام ، ثم آمر رجلًا فيصلي بالناس ، ثم أنطلق معي برجال معهم حزم من حطب ، إلى قومٍ لا يشهدون الصلاة ، فأحرق عليهم بيوتهم بالنار ".

قال ابن حجر : دل هذا على أن الصلاة ثقيلة على المنافقين ، ولا يأتون الصلاة إلا وهم كسالى . وأما العشاء والفجر دون سواهما ، فلأنهما محل الراحة والسكون ، ولذة النوم .

*العقـــــوبة الرابعة : الخروج من ذمة الله :

عن جُندب بن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " منْ صلى صلاة الصُبح فهو فى ذمة الله ، فلا يطلبنّكم اللهُ من ذمته بشئٍ ، فإنه من يطلبه من ذمته بشئ يُدركه ، ثم يكبه على وجهه فى نار جهنم ". رواه مسلم وغيره

قيل: الذمة الأمانة أو الضمان، فمن صلى الفجر فهو فى ضمان الله وأمانه، ومن لم يصل لا أمان له ولا ضمان ..
وأكثر الشراح على أن المراد بالحديث : التحذير من التعرض بالأذى لمن صلى صلاة الصبح ، قال ابن الجوزي في كشف المشكل : معنى الحَدِيث : أَن من صلى الْفجْر فقد أَخذ من الله ذماما , فَلَا يَنْبغي لأحدٍ أَن يُؤْذِيه بظُلْم ، فَمن ظلمه فَإِن الله يُطَالِبهُ بِذِمَّتِهِ . اهـ.

وقال القرطبي في المفهم : وقوله : "من صلّى الصبح فهو في ذمّة الله " أي : في أمان الله ، وفي جواره ؛ أي: قد استجار بالله تعالى ، والله تعالى قد أجاره ، فلا ينبغي لأحدٍ أن يتعرّض له بضر أو أذى ، فمن فعل ذلك فالله تعالى يطلبه بحقه ، ومن يطلبه لم يجد مفرًّا ولا ملجأ , وهذا وعيدٌ شديد لمن يتعرض للمصلين ، وترغيب حضور صلاة الصبح .اهـ.

*العقــــوبة الخامسة : لا تشهد له الملائكة :

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "يتعاقبون فيكم ملائكةٌ بالليل ، وملائكةٌ بالنهار ، ويجتمعون في صلاة الفجر ، وصلاة العصر ، ثم يَعرج الذين باتوا فيكم ، فيسألهم ربهم - وهو أعلم - : كيف تركتم عبادي ؟ فيقولون : تركناهم وهم يصلون ، وأتيناهم وهم يصلون " . متفق عليه

قال النووي: وهذا من كرم الله ولطفه ، أن جعل الملائكة تشهد معهم الصلاة ، وتشاركهم أوقات العبادة ، ليشهدوا بالخير .


*العقـــوبة السادسة : تهشيم رأسه فى القبر :

فقد صح فى الحديث : عن سمرة بنت جندب رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى فى الرؤيا ، أنه قد جاءه آتيان فانطلقا معه ، حتى أتوا على رجلٍ مضطجع ، وآخر قائم عليه بصخرة ، يهوي القائم بتلك الصخرة على المضطجع ، فيثلغ رأسه ، ويتدهده الحجر ، فيعود إليه القائم فيأخذه ، ويعود رأس المضطجع صحيحاً ، ثم يضربه القائم بذلك الحجر ، فيحدث له كما حدث في المرة الأولى .. وهكذا..  فسأل النبي صلى الله عليه وسلم الملكان عن ذلك فأخبراه : أن ذلك الرجل المضطجع يأخذ القرآن فيرفضه ، وينام عن الصلاة المكتوبة " . رواه البخاري (1092) .

ومعنى : يثلغ رأسه ، أي : يكسره .
فجُعلت العقوبة في رأسه ، لنومه عن الصلاة ، والنوم محله الرأس ، نسأل الله العافية .


*العقـــوبة السابعة : لا يتم له نورٌ يوم القيامة وعلى الصراط :

فعن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " بشّر المشّائين فى الظُلم إلى المساجد ، بالنُور التام يوم القيامة " .

وهذا فضل من يمشي الى المساجد فى الظُلام ، وهو وقت صلاة الفجر والعشاء ، حيث يضاء له نورٌ تام يوم القيامة في ساحاتها ، وعلى الصراط .

*العقـــوبة الثامنة : الحجب عن رؤية الله تعالى :

فعن جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه قال : كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فنظر الى القمر ليلة البدر ، فقال : " إنكم سترون ربّكم ، كما ترون هذا القمر ، لا تُضامون فى رؤيته ، فإنْ استطعتم أنْ لا تُغلبوا على صلاةٍ قبل طلوعِ الشمس ، وقبل غروبها ، فافعلوا ". متفق عليه

فالمحافظة على هاتين الصلاتين سببٌ فى أعظم نعيم لأهل الجنة ، وهو رُؤية الله عز وجل ، ومنْ لم يحافظ عليهما ، لا يُرجى له رؤية الله عز وجل .

*العقــــوبة التاسعة : الوعــيد بالويـــل :

وذلك بدخوله في وعيد قوله تعالى : (فويلٌ للمُصلين * الذين هم عن صلاتهم ساهون) . قال ابن عباس : ( ساهون ) أي : مضيعون لها ، أو مفرطون في أدائها فى الوقت المحدد لها.


*العقــــوبة العاشرة : الوعــيد بالـغـي :

كما في قوله تعالى : (فخلفَ من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيًا )مريم : 59 .

قال ابن كثير: (غيًا ) أي : خساراً يوم القيامة . وأسند الى ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال : الغي وادٍ فى جهنم بعيد القعر ، خبيث الطعم .


نعوذ بالله تعالى من غضبه وعقابه ،،،

وصلي الله على نبينا محمدٍ وعلى آله وصحبه وسلم
 
< السابق   التالى >
 
 

           قبس من القرآن
 
في الكتاب العزيز غنية عما سواه

في الكتاب العزيز غنية عما سواه  


قال تعالى ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )(51) (العنكبوت) .

قال الحافظ ابن كثير : ثُمَّ قَالَ تَعَالَى مُبَيِّنًا كَثْرَة جَهْلهمْ وَسَخَافَة عَقْلهمْ ، حَيْثُ طَلَبُوا آيَات تَدُلّهُمْ عَلَى صِدْق مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا جَاءَهُمْ ، وَقَدْ جَاءَهُمْ بِالْكِتَابِ الْعَزِيز الَّذِي لَا يَأْتِيه الْبَاطِل مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفه ، الَّذِي هُوَ أَعْظَم مِنْ كُلّ مُعْجِزَة ، إِذْ عَجَزَتْ الْفُصَحَاء وَالْبُلَغَاء عَنْ مُعَارَضَته ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة عَشْر سُوَر مِنْ مِثْله ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة سُورَة مِنْهُ فَقَالَ تَعَالَى : ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب يُتْلَى عَلَيْهِمْ ) أَيْ : أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ آيَة أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب الْعَظِيم ، الَّذِي فِيهِ خَبَر مَا قَبْلهمْ ، وَنَبَأ مَا بَعْدهمْ وَحُكْم مَا بَيْنهمْ ، وَأَنْتَ رَجُل أُمِّيّ لَا تَقْرَأ وَلَا تَكْتُب ، وَلَمْ تُخَالِط أَحَدًا مِنْ أَهْل الْكِتَاب ، فَجِئْتهمْ بِأَخْبَارِ مَا فِي الصُّحُف الْأُولَى بِبَيَانِ الصَّوَاب مِمَّا اِخْتَلَفُوا فِيهِ ، وَبِالْحَقِّ الْوَاضِح الْبَيِّن الْجَلِيّ .
 
وَروى الْإِمَام أَحْمَد : عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا مِنْ الْأَنْبِيَاء مِنْ نَبِيّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنْ الْآيَات مَا مِثْله آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَر وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيته وَحْيًا أَوْحَاهُ اللَّه إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُون أَكْثَر تَابِعًا يَوْم الْقِيَامَة " أَخْرَجَاهُ 
 


وَقَدْ قَالَ اللَّه تَعَالَى ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَة وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) أَيْ إِنَّ فِي هَذَا الْقُرْآن لَرَحْمَة ، أَيْ بَيَانًا لِلْحَقِّ وَإِزَاحَة لِلْبَاطِلِ ، وَذِكْرَى بِمَا فِيهِ حُلُول النِّقْمَات وَنُزُول الْعِقَاب بِالْمُكَذِّبِينَ وَالْعَاصِينَ ، لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ .

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : " ما بقي شيءٌ يُقرب من الجنة ، ويُباعد من النار ، إلا وقد بُين لكم " رواه الطبراني .

التفاصيل
 
 
 


           اخترنا لك
 
حكم الاحتفال بعيد الميلاد ( الكريسماس

حكم الاحتفال بعيد الميلاد ( الكريسماس )

 


الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ، ومن اهتدى بهداه  ،،،

أما بعد :

فقد دلت نصوص الكتاب الكريم ، والسنة النبوية الشريفة ، وعمل الأمة الإسلامية ، على حرمة مشاركة المشركين والوثنيين وأهل الكتاب _ من يهود ونصارى _ في أعيادهم ، وشعائر دينهم وطقوسهم  .

فمن الكتاب العزيز : قوله تبارك وتعالى: ( وَالَّذِينَ لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً ) (الفرقان : 72).

فقد قال أهل التفسير ، كمجاهد والربيع بن أنس وعكرمة وغيرهم من السلف أن المقصود بـ" الزور " هو : أعياد المشركين ، كما في تفسير الإمام ابن جرير وغيره .
وهذا لما في أعيادهم من الشرك والباطل والمنكرات ، والفواحش والخنا ، كما هو معلوم ومشاهد .

التفاصيل
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة