اشترك قي القائمة البريدية




 
 

مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 04:51
الإشراق 06:13
الظهر 11:33
العصر 14:33
المغرب 16:53
العشاء 18:11
منتصف الليل 22:52
الثلث الأخير 00:52
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

عدادا الزوار

 
 
 
الرئــيـسيـــــة
 
الجمعة, 28/صفر/1439 , 17/نوفمبر/2017
 
 
    السنن البيتية - 2 طباعة ارسال لصديق
16/11/2014

السنن البيتية (2)



هذا تتمة الكلام على السنن البيتية :

 * ومن السنن البيتية للزوج  : أداء النوافل في البيت ، وفيها خيرٌ كثير ، منها :

 1- قوله صلى الله عليه وسلم " إنّ خيرَ صلاة المرء في بيته ، إلا الصلاةَ المكتوبة " متفق عليه .

2- وقال صلى الله عليه وسلم : " صلاةُ الرجلِ تطوعاً حيث لا يراه الناسُ ، تعدل صلاته على أعين الناس ، خمساً وعشرين " رواه أبو يعلي وغيره ، وصححه الألباني .

3-  وقال صلى الله عليه وسلم : " فضلُ صلاةِ الرجل في بيته ، على صلاته حيثُ يراه الناس ، كفضلِ المكتوبة على النافلة "رواه الطبراني ، وحسنه الألباني .       

فتكرار هذه السنة في يومه وليله عدة مرات ، من السنن الرواتب ، وصلاة الضحى ، وصلاة الوتر ، كل واحدة منها يحرص أنْ يصليها في بيته ، حتى يعظم أجره ، ويُصيب السُنة ، وبعلم أهله ، ويذكّر ناسيهم وغافلهم .

ويمكن إجكال ثمرات تطبيق هذه النوافل في البيت :

أ‌) أنها سببٌ لتمام الإخلاص ، والبعد عن الرياء .

ب‌) أنها سبب لنزول الرحمة في البيت ، وحُلول البركة .

ت ) أنها سببٌ لتنزل الملائكة ، وخروج الشيطان منه .

ج‌) أنها سببٌ لمضاعفة أجرها ، كما يضاعف أجر الفريضة في المسجد .

د) أنها سبب لتمام الخشوع والسكينة .


السنن البيتية (2)



هذا تتمة الكلام على السنن البيتية :

 * ومن السنن البيتية للزوج  : أداء النوافل في البيت ، وفيها خيرٌ كثير ، منها :

 1- قوله صلى الله عليه وسلم " إنّ خيرَ صلاة المرء في بيته ، إلا الصلاةَ المكتوبة " متفق عليه .

2- وقال صلى الله عليه وسلم : " صلاةُ الرجلِ تطوعاً حيث لا يراه الناسُ ، تعدل صلاته على أعين الناس ، خمساً وعشرين " رواه أبو يعلي وغيره ، وصححه الألباني .

3-  وقال صلى الله عليه وسلم : " فضلُ صلاةِ الرجل في بيته ، على صلاته حيثُ يراه الناس ، كفضلِ المكتوبة على النافلة "رواه الطبراني ، وحسنه الألباني .       

فتكرار هذه السنة في يومه وليله عدة مرات ، من السنن الرواتب ، وصلاة الضحى ، وصلاة الوتر ، كل واحدة منها يحرص أنْ يصليها في بيته ، حتى يعظم أجره ، ويُصيب السُنة ، وبعلم أهله ، ويذكّر ناسيهم وغافلهم .

ويمكن إجكال ثمرات تطبيق هذه النوافل في البيت :

أ‌) أنها سببٌ لتمام الإخلاص ، والبعد عن الرياء .

ب‌) أنها سبب لنزول الرحمة في البيت ، وحُلول البركة .

ت ) أنها سببٌ لتنزل الملائكة ، وخروج الشيطان منه .

ج‌) أنها سببٌ لمضاعفة أجرها ، كما يضاعف أجر الفريضة في المسجد .

د) أنها سبب لتمام الخشوع والسكينة .


* سنن ما قبل النوم :

وهي كثيرةٌ طيبة مباركة ، يأتي المسلم والمسلمة منها بما استطاع :

1- قول "باسمكَ اللهم أموتُ وأحيا " رواه البخاري .

2- يجمع كفيه ، ثم ينفثُ فيهما فيقرأ ( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ) ( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ) ( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ) ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده ، يبدأ بهما على رأسه ووجهه ، وما أقبل من جسده ، يفعل ذلك ثلاث مرات " رواه البخاري .

3- قراءة آية الكرسي ( اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ...) البقرة : 255 . رواه البخاري .   

وقراءة هذه الآية فيها حفظ للعبد في ليلته : فقد قال صلى الله عليه وسلم : " منْ قرأها لم يزلْ عليه من الله حافظ ، ولا يَقْربه شيطانٌ حتى يصبح ". كما صح في الحديث السابق .

4- قول " باسمك ربي وضعتُ جنبي وبك أرفعه ، إنْ أمسكتَ نفسي فارحمها ، وإنْ أرسلتها فاحفظهـا بما تحفظ بـه عبـادك الصـالحين " رواه البخاري ومسلم .

5- قول " اللهم إنّك خلقتَ نفسي وأنتَ توفاها ، لك مَماتها ومحياها ، إنْ أحييتها فاحفظها ، وإنْ أمتها فاغفر لها ، اللهم إني أسألك العافية " رواه مسلم .

6- قول " اللهم قِني عذابَك ، يومَ تبعث عبادك " ثلاث مرات ، ويضع يده اليمنى تحت خده . رواه أبو داود والترمذي .

7- قول " سُبحان الله " ثلاثاً وثلاثين ، " والحمد لله " ثلاثاً وثلاثين ، " والله أكبر " أربعاً وثلاثين ، رواه البخاري ومسلم .

8- قول " الحمدُ لله الذي أطعمنا وسَقانا ، وكفَانا وآوانا ، فكم ممنْ لا كافيَ ولا مأوي " رواه مسلم .

9- قول " اللهم عالمَ الغيبِ والشهادة ، فاطرَ السموات والأرض ، ربَّ كل شيءٍ ومليكه ، أشهد أن لا إله إلا أنت ، أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه ، وأنْ أقترف على نفسي سوءاً أو أجره إلى مسلم ) رواه أبو داود والترمذي .

10- قول "اللهم أسلمتُ نفسي إليك ، وفوّضتُ أمري إليك ، ووجهتُ وجهي إليك ، وألجأتُ ظهري إليك ، رغبةً ورهبة إليك ، لا ملجأ ولا منجا إلا إليك ، آمنتُ بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت " رواه البخاري ومسلم .

11-  قول " اللهم ربَّ السماوات السبع ورب العرش العظيم ، ربنا ورب كل شيءٍ ، فالقَ الحب والنوى ، ومُنزل التوراة والإنجيل والفرقان ، أعوذُ بك من شرِّ كل شيء أنتَ آخذٌ بناصيته ، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء ، وأنت الآخر فليس بعدك شيء ، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء ، وأنت الباطن فليس دونك شيء ، إقض عنا الدين وأغننا من الفقر ) رواه مسلم .

12- قراءة آخر آيتين من سورة البقرة ، من قوله تعالى ( آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ .. ) إلى قوله ( أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين ) قال قال صلى الله عليه وسلم " من قرآ بهما في ليلةٍ ، كفتاه " رواه البخاري ومسلم .
ومعنى كفتاه : قيل : كفتاه عن قيام ليلته ، وقيل : كفتاه من كل سوء ومكروه وشر ، ويجوز أنْ يُراد الأمران .

13-  أنْ يكون نومه على طهارة ، لحديث " إذا أتيت مضجعك ، فتوضأ وضوءك للصلاة " .

14-  يستحب النوم على الشِّق الأيمن ، للحديث السابق :" ثم اضطجع على شقك الأيمن …" رواه البخاري ومسلم .

15-  أن يضع يده اليمنى تحت خده الأيمن ، لحديث : " كـان إذا رقـد ، وضع يده اليمنى تحت خـده " رواه أبو داود .

16-  أن ينفض الفراش قبل نومه عليه ، لحديث أبي هريرة قال صلى الله عليه وسلم : " إذا أوى أحدُكم إلى فراشه ، فليأخذ داخلة إزاره ، فلينفض بها فراشه ، وليسم الله ، فإنه لا يعلم ما خلفه بعده على فراشه ، فإذا أراد أن يضطجع فليضطجع على شقه الأيمن ، ..." . رواه البخاري ومسلم .
 
فقوله صلى الله عليه وسلم : " داخلة الإزار " طرفه ، ومعناه : أنه يستحب أن ينفض فراشه ، قبل أن يدخل فيه ، لئلا يكون فيه حية أو عقرب أو غيرهما من المؤذيات ، ولينفض ويده مستورة بطرف إزاره ، لئلا يحصل في يده مكروه إن كان هناك .

17-  قراءة سورة ( قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ ) ، فعن فروة بن نوفل الأشجعي عن أبيه  : يا رسول الله ، علمني ما أقول إذا أويت إلى فراشي ؟ قال : " اقرأ ( قل ياأيها الكافرون ) ثم نم على خاتمتها ، فإنها براءة من الشرك " .
رواه أبو داود والترمذي وأحمد وصححه ابن حبان والحاكم ووافقه الذهبي وحسنه الحافظ ، وصححه الألباني .   


قال النووي في الأذكار : الأولى أن يأتي الإنسان بجميع المذكور في هذا الباب ، فإنْ لم يتمكن اقتصر على ما يقدر عليه من أهمه .

ونجد أنّ غالب الناس ينام في يومه وليلته مرتين ، فيكون حينئذ قد قام بهذه السنن أو بعضها مرتين أو أكثر ، لأن هذه السنن ليست خاصة بنوم الليل ، بل تشمل نوم النهار ، لأن الأحاديث عامة ، والعمل بها فيه من الأجر والثواب ، ما لا يعلمه الا الله تعالى ، وفيه حفظ الله للعبد من الشرور كلها ، وبعد للشيطان عنه في ليله ونهاره ، وسلامته من  كل الآفات .

والله تعالى أعلم
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
 
< السابق   التالى >
 
 

           قبس من القرآن
 
في الكتاب العزيز غنية عما سواه

في الكتاب العزيز غنية عما سواه  


قال تعالى ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )(51) (العنكبوت) .

قال الحافظ ابن كثير : ثُمَّ قَالَ تَعَالَى مُبَيِّنًا كَثْرَة جَهْلهمْ وَسَخَافَة عَقْلهمْ ، حَيْثُ طَلَبُوا آيَات تَدُلّهُمْ عَلَى صِدْق مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا جَاءَهُمْ ، وَقَدْ جَاءَهُمْ بِالْكِتَابِ الْعَزِيز الَّذِي لَا يَأْتِيه الْبَاطِل مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفه ، الَّذِي هُوَ أَعْظَم مِنْ كُلّ مُعْجِزَة ، إِذْ عَجَزَتْ الْفُصَحَاء وَالْبُلَغَاء عَنْ مُعَارَضَته ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة عَشْر سُوَر مِنْ مِثْله ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة سُورَة مِنْهُ فَقَالَ تَعَالَى : ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب يُتْلَى عَلَيْهِمْ ) أَيْ : أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ آيَة أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب الْعَظِيم ، الَّذِي فِيهِ خَبَر مَا قَبْلهمْ ، وَنَبَأ مَا بَعْدهمْ وَحُكْم مَا بَيْنهمْ ، وَأَنْتَ رَجُل أُمِّيّ لَا تَقْرَأ وَلَا تَكْتُب ، وَلَمْ تُخَالِط أَحَدًا مِنْ أَهْل الْكِتَاب ، فَجِئْتهمْ بِأَخْبَارِ مَا فِي الصُّحُف الْأُولَى بِبَيَانِ الصَّوَاب مِمَّا اِخْتَلَفُوا فِيهِ ، وَبِالْحَقِّ الْوَاضِح الْبَيِّن الْجَلِيّ .
 
وَروى الْإِمَام أَحْمَد : عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا مِنْ الْأَنْبِيَاء مِنْ نَبِيّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنْ الْآيَات مَا مِثْله آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَر وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيته وَحْيًا أَوْحَاهُ اللَّه إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُون أَكْثَر تَابِعًا يَوْم الْقِيَامَة " أَخْرَجَاهُ 
 


وَقَدْ قَالَ اللَّه تَعَالَى ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَة وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) أَيْ إِنَّ فِي هَذَا الْقُرْآن لَرَحْمَة ، أَيْ بَيَانًا لِلْحَقِّ وَإِزَاحَة لِلْبَاطِلِ ، وَذِكْرَى بِمَا فِيهِ حُلُول النِّقْمَات وَنُزُول الْعِقَاب بِالْمُكَذِّبِينَ وَالْعَاصِينَ ، لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ .

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : " ما بقي شيءٌ يُقرب من الجنة ، ويُباعد من النار ، إلا وقد بُين لكم " رواه الطبراني .

التفاصيل
 
 
 


           اخترنا لك
 
حذار من ضياع الحسنات بشهر البركات !!

حذار من ضياع الحسنات بشهر البركات !!


احذروا سراق الحسنات ، ولصوص الأعمال الصالحات !
فوالله لهم أشد خطرا من لصوص الدنانير والجنيهات !
وهم أكثر انتشارا منهم في هذه الأوقات !
فهل عرفناهم ؟!

قال الشيخ الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى وطيب ثراه في كتابه " سبعون مسألة في الصيام ":

ومما أذهب الحسنات ، وجلب السيئات ، الانشغال بالفوازير والمسلسلات ، والأفلام والمباريات ، والجلسات الفارغات ، والتسكع في الطرقات ، مع الأشرار ومضيعي الأوقات ، وكثرة اللهو بالسيارات ، وازدحام الأرصفة والطرقات ، حتى صار شهر التهجد والذكر والعبادة ـ عند كثير من الناس ـ شهر نوم بالنهار لئلا يحصل الإحساس بالجوع ، ويضيع من جرّاء ذلك ما يضيع من الصلوات ، ويفوت ما يفوت من الجماعات ، ثم لهو بالليل وانغماس في الشهوات ، وبعضهم يستقبل الشهر بالضجر لما سيفوته من الملذات ، وبعضهم يسافر في رمضان إلى بلاد الكفار للتمتع بالإجازات!!

التفاصيل
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة