اشترك قي القائمة البريدية




 
 

مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 04:51
الإشراق 06:13
الظهر 11:33
العصر 14:33
المغرب 16:53
العشاء 18:11
منتصف الليل 22:52
الثلث الأخير 00:52
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

عدادا الزوار

 
 
 
الرئــيـسيـــــة
 
الجمعة, 28/صفر/1439 , 17/نوفمبر/2017
 
 
    فضل شهر شعبان طباعة ارسال لصديق
25/05/2015

 

فضل شهر شعبان



1- أن الأعمال ترفع فيه إلى الله تعالى :

فعن أسامة بن زيد : قُلتُ: يا رَسُولَ اللهِ ، لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْرًا مِنَ الشُّهُورِ ما تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ قال : " ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ العَالَمِينَ ، فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ " رواه النسائي ، وحسنه الألباني

2-  كثرة صيام النبي صلى الله عليه وسلم فيه :

قالت عائشة رضي الله عنها : " لَمْ يَكُنِ النَّبِيُّ يَصُومُ شَهْرًا أَكْثَرَ مِنْ شَعْبَانَ ، فَإِنَّهُ كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ " رواه البخاري

 3- غفران الذنوب في ليلة النصف من شعبان:

قال صلى الله عليه وسلم : " إِنَّ اللَه تَعَالَى لَيَطَّلِعُ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ ، فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلقِهِ إِلَّا لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ»  رواه ابن ماجه وحسنه الألباني  . مشاحن:  أي مخاصم لمسلم أو مهاجر له.

*  الحكمة من صيام شهر شعبان :

قال ابن رجب رحمه الله :
صيامه كالتمرين على صيام رمضان ، لئلا يدخل في صوم رمضان على مشقة وكلفة ، بل قد تمرن على الصيام واعتاده ووجد بصيام شعبان قبله حلاوة الصيام ، ولذته فيدخل في صيام رمضان  بقوة و نشاط .
 
 (لطائف المعارف 138).

 

فضل شهر شعبان



1- أن الأعمال ترفع فيه إلى الله تعالى :

فعن أسامة بن زيد : قُلتُ: يا رَسُولَ اللهِ ، لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْرًا مِنَ الشُّهُورِ ما تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ قال : " ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ العَالَمِينَ ، فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ " رواه النسائي ، وحسنه الألباني

2-  كثرة صيام النبي صلى الله عليه وسلم فيه :

قالت عائشة رضي الله عنها : " لَمْ يَكُنِ النَّبِيُّ يَصُومُ شَهْرًا أَكْثَرَ مِنْ شَعْبَانَ ، فَإِنَّهُ كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ " رواه البخاري

 3- غفران الذنوب في ليلة النصف من شعبان:

قال صلى الله عليه وسلم : " إِنَّ اللَه تَعَالَى لَيَطَّلِعُ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ ، فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلقِهِ إِلَّا لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ»  رواه ابن ماجه وحسنه الألباني  . مشاحن:  أي مخاصم لمسلم أو مهاجر له.

*  الحكمة من صيام شهر شعبان :

قال ابن رجب رحمه الله :
صيامه كالتمرين على صيام رمضان ، لئلا يدخل في صوم رمضان على مشقة وكلفة ، بل قد تمرن على الصيام واعتاده ووجد بصيام شعبان قبله حلاوة الصيام ، ولذته فيدخل في صيام رمضان  بقوة و نشاط .
 
 (لطائف المعارف 138).


* أحكام ليلة النصف من شعبان :

5-   كيف يجمع بين حديث "إذا انتصف شعبان فلا تصوموا" وحديث  " أنه صلى الله عليه وسلم يصل شعبان برمضان "؟
 قال ابن باز:
أ- كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شعبان كله وربما صامه إلا قليلا
 ب- أما الحديث الذي فيه النهي عن الصوم بعد انتصاف شعبان فهو صحيح ، كما قال الأخ العلامة الشيخ ناصر الدين الألباني ، والمراد به النهي عن ابتداء الصوم بعد النصف ، أما من صام أكثر الشهر أو الشهر كله فقد أصاب السنة .
مجموع الفتاوى (15/ 385)

 6- هل يستحب تخصيص يوم النصف من شعبان بالصوم؟

قال شيخ ابن تيمية رحمه الله : تخصيص اليوم الموافق للنصف من شعبان  بالصوم  فمكروه لا دليل عليه .

مجموع الفتاوى (10/ 385)

7- حكم الاحتفال بليلة النصف من شهر شعبان؟

قال ابن باز رحمه الله :
من البدع التي أحدثها بعض الناس : بدعة الاحتفال بليلة النصف من شعبان وتخصيص يومها بالصيام وليس على ذلك دليل يجوز الاعتماد عليه , وقد ورد في فضلها  أحاديث ضعيفة لا يجوز الاعتماد عليها .

 مجموع الفتاوى (1-186)

 8-   حكم تخصيص ليلة النصف من شهر شعبان بالصلاة والصيام؟
 قال ابن باز:
ما ورد في فضل الصلاة فيها  فكله موضوع.  مجموع الفتاوى (1-186
)

 
< السابق   التالى >
 
 

           قبس من القرآن
 
في الكتاب العزيز غنية عما سواه

في الكتاب العزيز غنية عما سواه  


قال تعالى ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )(51) (العنكبوت) .

قال الحافظ ابن كثير : ثُمَّ قَالَ تَعَالَى مُبَيِّنًا كَثْرَة جَهْلهمْ وَسَخَافَة عَقْلهمْ ، حَيْثُ طَلَبُوا آيَات تَدُلّهُمْ عَلَى صِدْق مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا جَاءَهُمْ ، وَقَدْ جَاءَهُمْ بِالْكِتَابِ الْعَزِيز الَّذِي لَا يَأْتِيه الْبَاطِل مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفه ، الَّذِي هُوَ أَعْظَم مِنْ كُلّ مُعْجِزَة ، إِذْ عَجَزَتْ الْفُصَحَاء وَالْبُلَغَاء عَنْ مُعَارَضَته ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة عَشْر سُوَر مِنْ مِثْله ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة سُورَة مِنْهُ فَقَالَ تَعَالَى : ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب يُتْلَى عَلَيْهِمْ ) أَيْ : أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ آيَة أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب الْعَظِيم ، الَّذِي فِيهِ خَبَر مَا قَبْلهمْ ، وَنَبَأ مَا بَعْدهمْ وَحُكْم مَا بَيْنهمْ ، وَأَنْتَ رَجُل أُمِّيّ لَا تَقْرَأ وَلَا تَكْتُب ، وَلَمْ تُخَالِط أَحَدًا مِنْ أَهْل الْكِتَاب ، فَجِئْتهمْ بِأَخْبَارِ مَا فِي الصُّحُف الْأُولَى بِبَيَانِ الصَّوَاب مِمَّا اِخْتَلَفُوا فِيهِ ، وَبِالْحَقِّ الْوَاضِح الْبَيِّن الْجَلِيّ .
 
وَروى الْإِمَام أَحْمَد : عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا مِنْ الْأَنْبِيَاء مِنْ نَبِيّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنْ الْآيَات مَا مِثْله آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَر وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيته وَحْيًا أَوْحَاهُ اللَّه إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُون أَكْثَر تَابِعًا يَوْم الْقِيَامَة " أَخْرَجَاهُ 
 


وَقَدْ قَالَ اللَّه تَعَالَى ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَة وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) أَيْ إِنَّ فِي هَذَا الْقُرْآن لَرَحْمَة ، أَيْ بَيَانًا لِلْحَقِّ وَإِزَاحَة لِلْبَاطِلِ ، وَذِكْرَى بِمَا فِيهِ حُلُول النِّقْمَات وَنُزُول الْعِقَاب بِالْمُكَذِّبِينَ وَالْعَاصِينَ ، لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ .

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : " ما بقي شيءٌ يُقرب من الجنة ، ويُباعد من النار ، إلا وقد بُين لكم " رواه الطبراني .

التفاصيل
 
 
 


           اخترنا لك
 
في استقبال رمضان

في استقبال رمضان  


أحوال الناس في استقبال رمضان مختلفة ، كما قال الله عز وجل : ( ِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى ) الليل .
وصدق الله تعالى .

فيما يتعلق بمواسم الخير ، وبخاصة شهر رمضان واستقباله ، واستعداد الناس له ، نرى التباين ، حسب درجة العبد من الإيمان والصبر واليقين ، ومنزلته من اليقظة واغتنام ساعات العمر .
وبقدر الإخلال بشيء من ذلك ، يغفل العبد ويبتعد عن مواسم الخير ، والمتاجر مع الله عز وجل .

وشهر رمضان من الناس من يستقبله بالضجر – نسأل الله العافية – على ما سيفقده من الشهوات والأكل والشرب متى ما أراد ، ومنهم من يستقبله بالسفر والهرب عن بلاد المسلمين، والسياحة في دول الكفر ؟؟!
ومنهم من يستقبله بالإكثار من الأطعمة ويخص بها رمضان .
ومنهم من يستقبله بالفرح والاستبشار وحمد الله أنْ بلغه رمضان ، ويعقد العزم على أن يعمره بما يزيد حسناته ، ويقربه إلى ربه.

وهؤلاء هم الفائزون ، أهل الإيمان والإسلام ، وأتباع السلف ، حيث يؤثر عن السلف : أنهم كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ، ثم يدعونه ستة أشهر أن يتقبله منهم .

اللهم بارك لنا بشهر رمضان ، شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النيران ، وأعنا فيه على الصيام والقيام والقرآن ، وسائر ما تحب من الأعمال ، يا سميع الدعاء

التفاصيل
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة