مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 04:55
الإشراق 06:17
الظهر 11:34
العصر 14:31
المغرب 16:52
العشاء 18:10
منتصف الليل 22:53
الثلث الأخير 00:54
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

دخول الأعضاء






هل فقدت كلمة المرور؟
ليس لديك حساب سجل الآن
 
 
 
الرئــيـسيـــــة arrow الـفــــــتـاوى arrow زلزال البصرة والخسف والمسخ آخر الزمان ؟!
 
الأربعاء, 04/ربيع أول/1439 , 22/نوفمبر/2017
 
 
    زلزال البصرة والخسف والمسخ آخر الزمان ؟! طباعة ارسال لصديق
14/11/2017

 

زلزال البصرة والخسف والمسخ آخر الزمان ؟!



السؤال ( 363 ) : هل يصح ما ورد في زلزال البصرة ، والخسف والمسخ آخر الزمان ؟

الجواب :

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وآله وصحبه ومن اهتدى بهداه ،،،

وبعد :

نعم ، فقد صح ذلك في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو من علامات الساعة التي لم تقع بعد .
فعن أنس بن مالك رضي الله عنه : أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له : " يا أنس ، إنَّ الناس يُمصِّرون أمْصاراً ، وإنَّ مصراً منها يقال له : البصرة أو البصيرة ، فإنْ أنتَ مررتَ بها ، أو دخلتها ؛ فإياك وسِبَاخها ، وكلاءها ، وسُوقها ، وباب أمرائها ، وعليك بضواحيها ، فإنه يكون بها خسفٌ ، وقذفٌ ، ورَجفٌ ، وقومٌ يبيتون ؛ يُصبحون قردةً وخنازير " . رواه أبوداود في سننه .

قال الحافظ العلائي في إسناد أبي داود : رجاله رجال الصحيح كلهم .
وقد جزم بصحته الشيخ الألباني رحمه الله .

وقوله صلى الله عليه وسلم " يمصرون أمصارا " أي : يتخذون بلاداً ، والتمصير اتخاذ المصر والبلد .
وقوله " وإنَّ مصراً منها " أي : من الأمصار التي تنشأ وتحدث بعده .
وقوله " فإنْ أنت مررت بها أو دخلتها " أو للتنويع لا للشك ، " فإياك وسباخها " أي : فاحذر سباخها ، وهو بكسر السين ، جمع سبخة ، بفتح فكسر ، أي : أرض ذات ملح .
وقال الطيبي : هي الأرض التي تعلوها الملوحة ، ولا تكاد تنبت إلا بعض الشجر .
وقوله " وكلاءها " ككتاب موضع بالبصرة ، قاله في فتح الودود .
وقال القاري : بفتح الكاف وتشديد اللام ممدودا ، موضع بالبصرة انتهى .
وقال الحافظ ابن الأثير في النهاية : الكلاء بالتشديد والمد : الموضع الذي تربط فيه السفن ، ومنه سوق الكلاء بالبصرة انتهى .

قوله " وسوقها " أي : تجنب سوقها ، إما لحصول الغفلة فيها ، أو لكثرة اللغو بها ، أو فساد العقود ونحوها .
قوله " وباب أمرائها " أي : لكثرة الظلم الواقع بها .
قوله " وعليك بضواحيها " الضواحي جمع الضاحية ، وهي الناحية البارزة للشمس ، وقيل : المراد بها جبالها ، وهذا أمر بالعزلة ، 
فالمعنى : الزم نواحيها ، " فإنه يكون بها " أي : بالمواضع المذكورة ، " خسف " الخسف هو ذهاب في باطن الأرض ، وغياب الناس والمساكن وغيرها فيها .
قوله " وقذف " أي : ريحٌ شديدة باردة ، أو رمي أهلها بالحجارة ، بأن تمطر السماء عليهم حجارةً .
كما قال تعالى عن قوم لوطٍ عليه السلام ( وأمْطرنا عليهم مَطَراً فانظر كيف كانَ عاقبة المجرمين ) الأعراف : 84 .

قوله " ورجف" أي : زلزلة شديدة ، كما قال تعالى في قوم صالح وشعيب عليهما السلام : ( فأخذتهم الرجْفة فأصبحوا في دارهم جاثمين ) الأعراف :  78-91.
قوله " وقوم " أي : فيها قوم ( يبيتون ) : أي طيبين ( يصبحون قردة وخنازير ) : قال الطيبي : المراد به المسخ ، وعبر عنه بما هو أشنع . انتهى .
أي : يمسخون إلى صورة القردة والخنازير حقيقة ، كما حصل للأمم السابقة التي عصت الله تعالى ورسله عليهم صلوات الله أجمعين ، وطغت وبغت ، فعوقبوا بالمسخ .
وقد فسر السلف (المسخ) في قوله تعالى : ( وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَواْ مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ ) البقرة : 65. بأنه مسخٌ حقيقي ، وليس مسخاً معنوياً ؟! وهذا القول هو الراجح , وهو ما ذهب إليه ابن عباس وغيره من أئمة التفسير ، كما قال الحافظ ابن كثير رحمه الله .

وقد جاء ذكر المسخ والخسف في غير هذا من الأحاديث الصحيحة والحسنة ، ووقع في هذا الزمن كثير من الخسوفات والزلازل في أماكن متفرقة من الأرض , وهي نذير للناس بين يدي عذابٍ شديد , وتخويفٌ من الله لعباده ، وعقوبة لأهل البدع والمعاصي والظلم والطغيان , كي يعتبر الناس ويتعظوا ، ويرجعوا إلى ربهم سبحانه ، ويعلموا أنّ الساعة قد أزفت ، وأنه لا ملجأ من الله إلا إليه ، نسأل الله السلامة من الشرور والفتن ، ما ظهر منها وما بطن ، فمن تلك الأحاديث :

1- حديث أبي عامر أو أَبي مَالِكٍ الْأَشْعَرِيُّ رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِي أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الحِرَ والْحَرِيرَ ، والْخَمْرَ وَالْمَعَازِفَ ، ولَيَنْزِلَنَّ أَقْوَامٌ إِلى جَنْبِ عَلَمٍ يَرُوحُ عَلَيْهِمْ بِسَارِحَةٍ لَهُم ، يَأْتِيهِم - يَعْنِي الْفَقِيرَ - لحاجةٍ فَيَقُولوا : ارْجِعْ إِلَيْنَا غَدًا ؛ فَيُبَيِّتُهُمُ اللَّهُ ، ويَضَعُ الْعَلَمَ ، وَيَمْسَخُ آخَرِينَ قِرَدَةً وَخَنَازِيرَ ، إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ " . رواه البخاري في صحيحه .
قوله "الحِر ": أي : الفرج ، أي : يستحلّون الفرج الحرام ، أي : الزنا .
والعلم : هو الجبل .
فهؤلاء يستحلّون الزنا والخمر والموسيقى ، وكثيراً ما ترى الرقص والفجور والتعري ، يكون عند في مجالس سماع الأغاني .
وانظر ما يفتي به بعض الناس اليوم من استباحة ذلك ؟! عياذاً بالله من غضبه وسخطه ؟!

2- حديث أبي أُمامة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " تَبِيتُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى أَكْلٍ وَشُرْبٍ ، ولَهْوٍ ولَعِبٍ ، ثُمَّ يُصْبِحُونَ قِرَدَةً وَخَنَازِيرَ ، ويُبْعَثُ على أَحْيَاءٍ مِنْ أَحْيَائِهِمْ رِيحٌ فَتَنْسِفُهُمْ ، كَمَا نَسَفَتْ مَنْ كَانَ قَبْلَهُمْ ، بِاسْتِحْلاَلِهِمُ الْخُمُورَ ، وضَرْبِهِمْ بِالدُّفُوفِ ، واتِّخَاذِهِمُ الْقَيْنَاتِ " . رواه أحمد والطيالسي والبيهقي في الشعب ، وحسنه الألباني في السلسلة (1604) بشواهدة .

4- حديث عمران بن حصين رضي الله عنه : أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " في هذه الأمةِ خَسْفٌ ومسخٌ وقذفٌ ، قال رجل من المسلمين : يا رسول الله ؛ ومتى ذلك؟ قال : " إذا ظهرَت القَيْنات والمعازف ، وشُربت الخمور ". رواه الترمذي ، وصححه الألباني .
والقينات : هنّ المغنيات .
5 - حديث أبي مالك الأشعري رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ليشربنّ أناسٌ من أمتي الخَمر ، يُسمونها بغير اسمها ، ويُضربُ على رُؤوسهم بالمعازفِ والقَينات ، يخسفُ الله بهم الأرض ، ويجعل منهم قردةً وخنازير " . رواه ابن ماجه وابن حبان والطبراني ، وصححه الألباني.

6- حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " في هذه الأمة أو في أمتي خسف أو مسخ أو قذف ، في أهل القدر " . رواه الترمذي وأحمد ، وصححه الألباني .

وجاء ذكر المسخ في غير هذا من الأحاديث التي رواها أصحاب الحديث والسنن ، نسأل الله تعالى السلامة من غضبه وعقابه ، وشرّ عباده ، ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ، وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم .

والله تعالى أعلم

 
< السابق   التالى >
 
 

جميع الحقوق محفوظة