اشترك قي القائمة البريدية




 
 

مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 03:52
الإشراق 05:16
الظهر 11:47
العصر 15:22
المغرب 18:18
العشاء 19:37
منتصف الليل 23:05
الثلث الأخير 00:41
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

عدادا الزوار

 
 
 
الرئــيـسيـــــة
 
الجمعة, 05/شعبان/1439 , 20/ابريل/2018
 
 
    كلمة في الأناشيد الإسلامية طباعة ارسال لصديق
17/01/2007


كلمة في الأناشيد الإسلامية

 للعلامة الألباني


هذا, وقد بقي عندي كلمة أخيرة أختم بها هذه الرسالة النافعة( يعني بها الشيخ كتاب تحريم آلات الطرب)) إن شاء الله تعالى, وهي حول مايسمونه ب( الأناشيد الإسلامية أو الدينية ) فأقول:
قد تبين من الفصل السابع مايجوز التغني به من الشعر ومالايجوز, كما تبين مما قبله تحريم آلات الطرب كلها إلا الدف في العيد والعرس للنساء, ومن هذا الفصل الأخير أنه لايجوز التقرب إلى الله إلا بما شرع الله, فكيف يجوز التقرب إليه بما حرم؟ وأنه من أجل ذلك حرم العلماء الغناء الصوفي, واشتد إنكارهم على مستحليه, فإذا استحضر القارئ في باله هذه الأصول القوية تبين له بكل وضوح أنه لافرق من حيث الحكم بين الغناء الصوفي والأناشيد الدينية.


كلمة في الأناشيد الإسلامية

 للعلامة الألباني


هذا, وقد بقي عندي كلمة أخيرة أختم بها هذه الرسالة النافعة( يعني بها الشيخ كتاب تحريم آلات الطرب)) إن شاء الله تعالى, وهي حول مايسمونه ب( الأناشيد الإسلامية أو الدينية ) فأقول:
قد تبين من الفصل السابع مايجوز التغني به من الشعر ومالايجوز, كما تبين مما قبله تحريم آلات الطرب كلها إلا الدف في العيد والعرس للنساء, ومن هذا الفصل الأخير أنه لايجوز التقرب إلى الله إلا بما شرع الله, فكيف يجوز التقرب إليه بما حرم؟ وأنه من أجل ذلك حرم العلماء الغناء الصوفي, واشتد إنكارهم على مستحليه, فإذا استحضر القارئ في باله هذه الأصول القوية تبين له بكل وضوح أنه لافرق من حيث الحكم بين الغناء الصوفي والأناشيد الدينية.
بل قد يكون في هذه آفة أخرى, وهي أنها قد تلحن على ألحان الأغاني الماجنة, وتوقع على القوانين الموسيقية الشرقية أو الغربية التي تطرب بها السامعين وترقصهم, وتخرجهم عن طورهم, فيكون المقصود هو اللحن والطرب, وليس النشيد بالذات, وهذه مخالفة جديدة وهي التشبه بالكفار والمجان
وقد ينتج من وراء ذلك مخالفة أخرى, وهي التشبه بهم في إعراضهم عن القرآن وهجرهم إياه, فيدخلون في عموم شكوى النبي صلى الله عليه وسلم من قومه كما في قوله تعالى:
(( وقال الرسول يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا ))
وإني لأذ كر جيدآ أنني لما كنت في دمشق - قبل هجرتي إلى عمان بسنتين - أن بعض الشباب المسلم بدأ يتغنى ببعض الأناشيد السليمة المعنى, قاصدآ بذلك معارضة غناء الصوفية بمثل قصائد البوصيري وغيره, وسجل ذلك في شريط, فلم يلبث إلا قليلآ حتى قرن معه الضرب على الدف! ثم استعملوه في أول الأمر في حفلات الأعراس, على أساس أن ( الدف ) جائز فيها, شاع الشريط واستنسخت منه نسخ, وانتشر استعماله في كثير من البيوت, وأخذوا يستمعون إليه ليلآ ونهارآ بمناسبة وغير مناسبة, وصار ذلك سلواهم وهجيرانهم! وماذلك إلا من غلبة الهوى والجهل بمكائد الشيطان, فصرفهم عن الإهتمام بالقرآن وسماعه, فضلآ عن دراسته, وصار عندهم مهجورآ كما جاء في الآية الكريمة, قال الحافظ ابن كثير في (( تفسيرها )) ( 3/317):
(( يقول تعالى مخبرآعن رسوله ونبيه محمدآ صلى الله عليه وسلم أنه قال: يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا )) وذلك أن المشركين كانوا لايسمعون لهذا القرآن ولايستمعونه, كما قال تعالى: (( وقال الذين كفروا لاتسمعوا لهذا القرآن وألغوا فيه )) الآية, فكانوا إذا تلي عليهم القرآن أكثروا اللغط والكلام في غيره حتى لايسمعونه فهذا من هجرانه, وترك العمل به وامتثال أوامره واجتناب زواجره من هجرانه, والعدول عنه إلى غيره من شعر أو غناء أو لهو أو كلام أو طريقة مأخوذة من غيره من هجرانه , فنسأل الله الكريم المنان القادر على مايشاء أن يخلصنا مما يسخطه, ويستعملنا فيما يرضيه من حفظ كتابه وفهمه, والقيام بمقتضاه, آناء الليل وأطراف النهار, على الوجه الذي يحبه ويرضاه, إنه كريم وهاب ))
وهذا آخر مايسر الله تبارك وتعالى تبييضه من هذه الرسالة, نفع الله بها عباده, وذلك أصيل يوم الجمعة, الثامن والعشرين من جمادي الآخرة سنة ( 1415 هـ)
وسبحانك اللهم وبحمده, أشهد أن لاإله إلا أنت, وأستغفرك وأتوب إليه ))

 
< السابق   التالى >
 
 

           قبس من القرآن
 
في الكتاب العزيز غنية عما سواه

في الكتاب العزيز غنية عما سواه  


قال تعالى ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )(51) (العنكبوت) .

قال الحافظ ابن كثير : ثُمَّ قَالَ تَعَالَى مُبَيِّنًا كَثْرَة جَهْلهمْ وَسَخَافَة عَقْلهمْ ، حَيْثُ طَلَبُوا آيَات تَدُلّهُمْ عَلَى صِدْق مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا جَاءَهُمْ ، وَقَدْ جَاءَهُمْ بِالْكِتَابِ الْعَزِيز الَّذِي لَا يَأْتِيه الْبَاطِل مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفه ، الَّذِي هُوَ أَعْظَم مِنْ كُلّ مُعْجِزَة ، إِذْ عَجَزَتْ الْفُصَحَاء وَالْبُلَغَاء عَنْ مُعَارَضَته ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة عَشْر سُوَر مِنْ مِثْله ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة سُورَة مِنْهُ فَقَالَ تَعَالَى : ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب يُتْلَى عَلَيْهِمْ ) أَيْ : أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ آيَة أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب الْعَظِيم ، الَّذِي فِيهِ خَبَر مَا قَبْلهمْ ، وَنَبَأ مَا بَعْدهمْ وَحُكْم مَا بَيْنهمْ ، وَأَنْتَ رَجُل أُمِّيّ لَا تَقْرَأ وَلَا تَكْتُب ، وَلَمْ تُخَالِط أَحَدًا مِنْ أَهْل الْكِتَاب ، فَجِئْتهمْ بِأَخْبَارِ مَا فِي الصُّحُف الْأُولَى بِبَيَانِ الصَّوَاب مِمَّا اِخْتَلَفُوا فِيهِ ، وَبِالْحَقِّ الْوَاضِح الْبَيِّن الْجَلِيّ .
 
وَروى الْإِمَام أَحْمَد : عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا مِنْ الْأَنْبِيَاء مِنْ نَبِيّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنْ الْآيَات مَا مِثْله آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَر وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيته وَحْيًا أَوْحَاهُ اللَّه إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُون أَكْثَر تَابِعًا يَوْم الْقِيَامَة " أَخْرَجَاهُ 
 


وَقَدْ قَالَ اللَّه تَعَالَى ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَة وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) أَيْ إِنَّ فِي هَذَا الْقُرْآن لَرَحْمَة ، أَيْ بَيَانًا لِلْحَقِّ وَإِزَاحَة لِلْبَاطِلِ ، وَذِكْرَى بِمَا فِيهِ حُلُول النِّقْمَات وَنُزُول الْعِقَاب بِالْمُكَذِّبِينَ وَالْعَاصِينَ ، لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ .

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : " ما بقي شيءٌ يُقرب من الجنة ، ويُباعد من النار ، إلا وقد بُين لكم " رواه الطبراني .

التفاصيل
 
 
 


           اخترنا لك
 
بيان جمعية إحياء التراث الإسلامي

بيان جمعية إحياء التراث الإسلامي


حول أحداث الأخيرة بالكويت



الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، ولا عدوان إلا على الظالمين .

وبعد :

فقد أقلقنا ما يجري ببلدنا الحبيب الكويت ، في هذه الأيام المباركة من شهر رمضان ، الذي أنزل الله تعالى فيه القرآن العظيم ، ذكراً حكيما لنا ، ومنهاجا بيناً ، وصراطا مستقيما ، من أحداث تبعثُ على الأسى والخوف في نفوسنا جميعا ، فالأمن نعمة عظيمة ، امتن الله تبارك وتعالى بها على عبادة في غير ما موضع من كتابه ، فقال : ( وآمنهم من خوف ) قريش : 4.
ونحن في الكويت بحمد الله تعالى ننعم بنعمة الأمن والاستقرار ، فلا يجوز العبث بهذه النعمة ، أو العمل على ما يؤدي للإخلال بها أو ضياعها ، فإن هذا من عدم شكرها ، والسعي في زوالها .
وإننا لنؤكّد في ظلّ هذه الظروف ، على أن المخرج من الخلاف والاختلاف ، هو أولاً : طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، كما قال سبحانه ( وما اختلفتم فيه من شيءٍ فحكمه إلى الله ) .
ثم طاعة أولي الأمر في النظم والإجراءات المشروعة المعمول بها في البلاد ، كما أمرنا ربنا جل شأنه بذلك ، فقال ( يا أيُها الذينَ آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأُولوا الأمر منكم ) النساء : 59.

ومن طاعة الله ورسوله : لزوم جماعة المسلمين ، والسعي في جمع كلمتهم على الحق والعدل ، بالحكمة والموعظة الحسنة ، والجدال بالتي هي أحسن ، الذي يخلو من الغلظة والشدة ، بل بالكلمة الحسنة ، والرفق واللين .

ثانيا : ترك الخصام والتنازع والاختلاف ، المؤدي للفرقة بين المسلمين ، كما أمرنا الله تعالى بقوله : ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهبَ ريحكم واصبروا إنّ الله مع الصابرين ) الأنفال : 46 .
وقال : ( واعتصموا بحبلِ الله جميعاً ولا تفرقوا ) آل عمران : 103.
ويجب السعي في الصلح بين المتنازعين والمختلفين ، والجلوس بين الأطراف المختلفة ، وتحكيم أولي العلم والحكمة والخبرة في ذلك .
التفاصيل
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة