اشترك قي القائمة البريدية




 
 

مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 05:19
الإشراق 06:42
الظهر 11:58
العصر 14:55
المغرب 17:14
العشاء 18:33
منتصف الليل 23:17
الثلث الأخير 01:18
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

عدادا الزوار

 
 
 
الرئــيـسيـــــة
 
الأربعاء, 01/جماد أول/1439 , 17/يناير/2018
 
 
    الشيخ السديس طباعة ارسال لصديق
07/11/2007


الشـيخ السـديس
 في رحــاب إحيــاء التــراث 


  استقبلت جمعية إحياء التراث الإسلامي في مقرها بالكويت بضاحية قرطبة ، إمام الحرم المكي  الشيخ : عبدالرحمن السديس حفظه الله تعالى .
وأعرب الشيخ طارق العيسى عن بالغ سعادته وأعضاء إحياء التراث ، بزيارة الشيخ عبدالرحمن السديس إمام الحرم المكي للجمعية ، موضحاً أن إحياء التراث حريصة كل الحرص على توجيهات إمام الحرم المكي الشيخ السديس ، لاسيما وأنه يتمتع بإخلاص في الدعوة إلى الله فيما نحسب

 وقال العيسى: إن هذه هي الزيارة الثالثة لأئمة وخطباء المسجد الحرام فقد زار الجمعية الشيخ محمد السبيل ، والدكتورصالح بن حميد.

  


الشـيخ السـديس
 في رحــاب إحيــاء التــراث 


  استقبلت جمعية إحياء التراث الإسلامي في مقرها بالكويت بضاحية قرطبة ، إمام الحرم المكي  الشيخ : عبدالرحمن السديس حفظه الله تعالى .
وأعرب الشيخ طارق العيسى عن بالغ سعادته وأعضاء إحياء التراث ، بزيارة الشيخ عبدالرحمن السديس إمام الحرم المكي للجمعية ، موضحاً أن إحياء التراث حريصة كل الحرص على توجيهات إمام الحرم المكي الشيخ السديس ، لاسيما وأنه يتمتع بإخلاص في الدعوة إلى الله فيما نحسب . 

. وقال العيسى: إن هذه هي الزيارة الثالثة لأئمة وخطباء المسجد الحرام فقد زار الجمعية الشيخ محمد السبيل ، والدكتورصالح بن حميد.

 

من جانبه أكد إمام الحرم المكي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس أن " جمعية إحياء التراث الإسلامي " علم من أعلام المنهج السلفي المتميز ، والعقيدة الصحيحة ، وخدمة السنة والعلوم الشرعية.

وقال أثناء زيارته لمقر الجمعية بقرطبة : حينما نذكر" جمعية إحياء التراث " تتضاءل الجمعيات الأخرى ، مع تقديرنا لها ، فهي قمة من قمم الجمعيات العاملة لهذا الدين ، ولعل خصائصها وعنايتها بعقيدة السلف ومنهجهم ، واهتمامها بالعلوم الشرعية والتأصيل الشرعي المتميز هو الذي جعلها في أعلى القمم ، بالمقارنة بالجمعيات الأخرى .

وبين أن إحياء التراث منارة إشعاع ، وقلعة من قلاع المنهج السلفي في عالمنا كله ، بل هي حصن وقلعة للدعوة على منهج السلف الصالح .

وأشاد الشيخ السديس بجهود الجمعية والقائمين عليها وجهود الشيخ طارق العيسى ، وقال : نحن نتقرب إلى الله بزيارة هذه الجمعية خدمة لهذا الدين ، في عالم اختلفت فيه المناهج وتباينت فيه الفرق والمذاهب،  وتأتي إحياء التراث بتميزها وتألقها ، ووضوح منهجها لرفع راية التوحيد خدمة لمنهج السلف في هذه الأمة ، الذي يأتي نبراساً وشمعة تضيئ الأمل في هذا العالم المضطرب منهجياِ وفكرياً.

وقال إمام الحرم المكي: ما أعد نفسي إلا تلميذاً من تلاميذ هذه الجمعية ، وابناً من أبنائها ، وخادماً لها وجندياً من جنودها ، خدمة لهذا الدين وخدمة لعقيدة السلف الصالح ومنهجهم - رحمهم الله - مشيراً إلى أن الإنسان المسلم عندما يرى مثل هذه الجمعيات تشرئب عنقه فرحاً وأملاً وتفاؤلاً وتألقاً ، وأن دين الله بلغ ما بلغ الليل والنهار ، وأن الفرق الناجية والطائفة المنصورة فرقة لها منهجها ، وجهودها المتألقة في هذه العوالم الحيرى .

وأضاف الشيخ السديس قائلاً: إنها لنعمة عظيمة تستحق الشكر من الله عز وجل أن يوجد في كل مكان من أماكن هذه الدنيا من يدعو إلى الله على بصيرة ، وعلى خدمة منهج السلف الصالح ، الذي يعنى بعقيدة السلف الصالح وغير ذلك مما تحتاجه الأمة الإسلامية اليوم ، وقال: لست بحاجة أن أشكر الجمعية ، فهي علم متألق راق في خدمة المنهج الصحيح ، الذي أسأل الله أن يثيب القائمين عليها ، وإن كنا نعلم أن الكمال لله وحده ، والإنسان بطبيعته البشرية قد يكون عنده وجهة نظر قد يختلف معه بعض الإخوة له ، لكن تأتي هذه الجمعية لتجمع شتات المنهج المتناثر في منهج صحيح.

وأضاف من الواجب علينا أن نقدر هذا الاجتهاد والموافقة وعدم الاختلاف ، وأوصى السديس بعدم الاختلاف وأن نفاخر بالمنهج السلفي المتميز ، وعقيدتنا الإسلامية الصحيحة على إحياء سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والحرص على المنهج السلفي عقيدة وفكراً وخلقاً وسلوكاً دون اختلاف بيننا.

وشدد على ضرورة أن تتسع صدور بعضنا للبعض الآخر ، وأن تتسع آفاقنا ومداركنا لاسيما في مسائل النوازل والاجتهادات ، وقال: إن مشاعري لا توصف ولا يمكن أن أعبر عما بداخلي ، فإن العبارات تتضاءل والمصطلحات تتجاري في شكر هذه الجمعية على جهودها ، مشيراً إلى أنه في ضمن منظومة هذا المنهج ، ونقل السديس شكر خادم الحرمين الشريفين وولاة الأمر وعلماء المملكة وأئمة الحرمين الشريفين ، مشيراً إلى أن منهج إحياء التراث هو منهج بلاد الحرمين ، وامتداد للمنهج المتميز الذي ينبغي أن تجتمع عليه الأمة بعيداً عن الخلافات .

 

 
< السابق   التالى >
 
 

           قبس من القرآن
 
في الكتاب العزيز غنية عما سواه

في الكتاب العزيز غنية عما سواه  


قال تعالى ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )(51) (العنكبوت) .

قال الحافظ ابن كثير : ثُمَّ قَالَ تَعَالَى مُبَيِّنًا كَثْرَة جَهْلهمْ وَسَخَافَة عَقْلهمْ ، حَيْثُ طَلَبُوا آيَات تَدُلّهُمْ عَلَى صِدْق مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا جَاءَهُمْ ، وَقَدْ جَاءَهُمْ بِالْكِتَابِ الْعَزِيز الَّذِي لَا يَأْتِيه الْبَاطِل مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفه ، الَّذِي هُوَ أَعْظَم مِنْ كُلّ مُعْجِزَة ، إِذْ عَجَزَتْ الْفُصَحَاء وَالْبُلَغَاء عَنْ مُعَارَضَته ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة عَشْر سُوَر مِنْ مِثْله ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة سُورَة مِنْهُ فَقَالَ تَعَالَى : ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب يُتْلَى عَلَيْهِمْ ) أَيْ : أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ آيَة أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب الْعَظِيم ، الَّذِي فِيهِ خَبَر مَا قَبْلهمْ ، وَنَبَأ مَا بَعْدهمْ وَحُكْم مَا بَيْنهمْ ، وَأَنْتَ رَجُل أُمِّيّ لَا تَقْرَأ وَلَا تَكْتُب ، وَلَمْ تُخَالِط أَحَدًا مِنْ أَهْل الْكِتَاب ، فَجِئْتهمْ بِأَخْبَارِ مَا فِي الصُّحُف الْأُولَى بِبَيَانِ الصَّوَاب مِمَّا اِخْتَلَفُوا فِيهِ ، وَبِالْحَقِّ الْوَاضِح الْبَيِّن الْجَلِيّ .
 
وَروى الْإِمَام أَحْمَد : عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا مِنْ الْأَنْبِيَاء مِنْ نَبِيّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنْ الْآيَات مَا مِثْله آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَر وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيته وَحْيًا أَوْحَاهُ اللَّه إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُون أَكْثَر تَابِعًا يَوْم الْقِيَامَة " أَخْرَجَاهُ 
 


وَقَدْ قَالَ اللَّه تَعَالَى ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَة وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) أَيْ إِنَّ فِي هَذَا الْقُرْآن لَرَحْمَة ، أَيْ بَيَانًا لِلْحَقِّ وَإِزَاحَة لِلْبَاطِلِ ، وَذِكْرَى بِمَا فِيهِ حُلُول النِّقْمَات وَنُزُول الْعِقَاب بِالْمُكَذِّبِينَ وَالْعَاصِينَ ، لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ .

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : " ما بقي شيءٌ يُقرب من الجنة ، ويُباعد من النار ، إلا وقد بُين لكم " رواه الطبراني .

التفاصيل
 
 
 


           اخترنا لك
 
لخيار الأصعب ؟؟!

الخيار الأصعب ؟؟!

 

الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله .
والصلاة والسلام على نبيه ومصطفاه ، محمد بن عبدالله ، وآله وصحبه ومن اهتدى بهداه ،،،
وبعد :

فالتغيير للأفضل ، والتقدم للأحسن ، والتطور للأسهل ، والقضاء على الأمراض ، وقضاء الحاجات ، مطلب الجميع اليوم عند الأمة الإسلامية وغيرها من أمم الأرض .

وإمام الشعوب للتغيير خياران :

الخيار الأول : وهو الخيار الأسهل للتغيير ، وهو الخيار الشرعي ، ويحصل بالرجوع إلى الله سبحانه ، والتوبة من الذنوب والمعاصي ، قال الله تعالى ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) الرعد : 11 . فإذا غيّر العباد ما بأنفسهم من المعصية ، فانتقلوا إلى طاعة الله ، وقاموا بأوامره ، وتركوا ما حرم عليهم ، غيَّر الله حالهم من البؤس والشقاء ، والفقر والحاجة ، والمرض والضعف ، والخوف والمسكنة ، إلى الخير والسعادة ، والسرور والغبطة ، والرحمة والعافية ، والأمن والعزة .

أما الخيار الثاني : وهو الأصعب ، والأبعد عن نصوص الشرع ، وهو خيار التغيير بالاعتماد على النفس ، وعلى القوة البشرية ، واللجوء للسلاح ، وترك الصبر والاحتساب ، وهو خيارٌ عسر ، ومرتقى صعبٌ ، وطريق مليء بالعثرات ، وصاحبه متعرض للفتنة في نفسه ودينه ، كما حذّر المولى جل جلاله فقال ( فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم ) النور : 63 .

التفاصيل
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة