اشترك قي القائمة البريدية




 
 

مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 03:14
الإشراق 04:50
الظهر 11:50
العصر 15:24
المغرب 18:51
العشاء 20:21
منتصف الليل 23:03
الثلث الأخير 00:26
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

عدادا الزوار

 
 
 
الرئــيـسيـــــة
 
السبت, 10/شوال/1439 , 23/يونيو/2018
 
 
    عيد الحب الوثني !! طباعة ارسال لصديق
10/02/2008

عيد الحب الوثني !!
 
 


الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وآله وصحبه ومن اهتدى بهداه .
وبعد :

فقد انتشر بيننا في السنوات الأخيرة الاحتفال بيوم عيد الحب !! 
والإحتفاء به وإظهاره ! واتخاذه مناسبة لتبادل الحب والغرام مع الأجنبيات !!
وإهداء الهدايا الخاصة فيه ! والتهنئة به ! وإرسال الرسائل الهاتفية فيه !

وكل ذلك محرم في الشرع ، وبدعة ليس لها أصل في ديننا ، وفاعله آثم ومرتكب لكبيرة من كبائر الذنوب ، ومتشبه بأعداء الله تعالى ، ويحرم إنفاق المال في سبيل ذلك ، ولا يجوز لمسلم ولا لمسلمة المشاركة فيه ، أو الرد على من اهداه شيئا بهذه المناسبة ، كما يحرم على أصحاب المحلات والأسواق بيع ما يتعلق بهذا العيد المخترع ، من الزهور والباقات والهدايا واللعب والملابس وغيرها ، مما يحمل شعاره ، وليعلموا أن مايكسبونه من الأموال سحت وحرام عليهم ، وتعاون على الإثم والعدوان .

عيد الحب الوثني !!
 
 


الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وآله وصحبه ومن اهتدى بهداه .
وبعد :

فقد انتشر بيننا في السنوات الأخيرة الاحتفال بيوم عيد الحب !! 
والإحتفاء به وإظهاره ! واتخاذه مناسبة لتبادل الحب والغرام مع الأجنبيات !!
وإهداء الهدايا الخاصة فيه ! والتهنئة به ! وإرسال الرسائل الهاتفية فيه !

وكل ذلك محرم في الشرع ، وبدعة ليس لها أصل في ديننا ، وفاعله آثم ومرتكب لكبيرة من كبائر الذنوب ، ومتشبه بأعداء الله تعالى ، ويحرم إنفاق المال في سبيل ذلك ، ولا يجوز لمسلم ولا لمسلمة المشاركة فيه ، أو الرد على من اهداه شيئا بهذه المناسبة ، كما يحرم على أصحاب المحلات والأسواق بيع ما يتعلق بهذا العيد المخترع ، من الزهور والباقات والهدايا واللعب والملابس وغيرها ، مما يحمل شعاره ، وليعلموا أن مايكسبونه من الأموال سحت وحرام عليهم ، وتعاون على الإثم والعدوان .

 ويحرم أيضا على كل مسلم ومسلمة إشاعة شعارات عيد الحب والدعاية له ، كالقلوب ونحوها ، سواء في الجرائد والمجلات ، أوفي القنوات الفضائية ، أوشركات الاتصالات ، أوالمواقع الإلكترونية وغيرها ، مما شاع وانتشر وللأسف الشديد .

وهذا العيد البدعي مشتمل على مفاسد ومخالفات كثيرة :

1- إبتداع عيد غير شرعي ، فإن العيد شريعة ، وليس في ديننا إلا عيدان ، ولا يجوز لنا اختراع الأعياد .
وقد روى أبو داود والنسائي وغيرهما بسند صحيح : عن أنس – رضي الله عنه – قال : قدم النبي – صلى الله عليه وسلم – المدينة ولهم يومان يلعبون بهما فقال : " قد أبدلكم الله تعالى بهما خيراً منهما : يوم الفطر والأضحى " .
وجاء في حديث الصحيحين :  أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأبي بكر في يوم فطر أو أضحى : " يا أبا بكر ، إن لكل قوم عيدا ، وهذا عيدنا" .

وأيضاً شرع الله للناس عيداً إسبوعياً وهو يوم الجمعة ، فقد ضل عن هذا اليوم اليهود والنصارى واختاروا بدله " السبت والأحد " وصاروا تبعا للمسلمين ، وجعل الله سبحانه في الجمعة من الخصائص والفضائل ما هو معلوم في الأحاديث الكثيرة ، ولهذا كان من هدى النبي صلى الله عليه وسلم  تعظيم يوم الجمعة وتشريفة والاهتمام به ، وهذا كله من رحمة الله تعالى بهذه الأمة المحمدية وتكميل دينها لها ، فأكمل الهدي وأفضل الهدي ، وأفضل الشرع ، هو ما جاء به خاتم الأنبياء والرسل محمد  صلى الله عليه وسلم ، قال الله تعالى ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا ) سورة المائدة : 3 .


2- طاعة الكفار وموالاة لهم ، ولا تجوز طاعتهم ، لأن الله تعالى يقول ( ياأيها الذين آمنوا إن تطيعوا الذين كفروا يردوكم على أعقابكم فتنقلبوا خاسرين * بل الله مولاكم وهو خير الناصرين ) آل عمران :149 -150.
وهذا نهي للمؤمنين أن يطيعوا الكافرين والمشركين ، فإنهم لا يريدون لهم إلا الشر ، ووردهم إلى الكفر وأخلاقه ، وعاقبة ذلك الخيبة والخسران ، ثم أخبر سبحانه أنه يتولاهم بلطفه ورحمته ، ويعصمهم من أنواع الشرور ، وينصرهم على عدوهم إن هم اتخذوه وليا وناصرا . 

3- التشبه بالكفار والنصارى وشعائرهم وعاداتهم فيما هو من خصائصهم ، وهو من المحرمات ، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم " من تشبه بقوم فهو منهم " رواه أبوداود .
وقال صلى الله عليه وسلم : " لتتبعن سنن من كان قبلكم ، شبرا بشبر ، وذرعا بذراع ، حتى لو دخلوا حجر ضبا لتبعتموهم " قالوا : يا رسول الله : اليهود والنصارى ؟!  قال : " فمن " . رواه البخاري ومسلم .

4- الدعوة إلى العشق والغرام والحب المحرم ، وإلى إقامة العلاقات غير المشروعة بين الشباب والفتيات ، ومن ثم الوقوع في الفواحش والرذائل ، وهو ما يهدف إليه أعداء الله وأعداء الأمة من تدمير لها ولشبابها وأخلاقهم ومبادئهم الإسلامية .
فهذا الاحتفال خطوة من خطوات الشيطان وحزبه ، لجر المسلمين إلى ماحرم الله سبحانه ، وقد حذرنا الله من ذلك ، فقال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكى منكم من أحد ولكن الله يزكى يشاء والله سميع عليم ) النور : 21 .

 كما أن هذا الاحتفال فيه اشتغال للقلب بما يفسده ويضله ، ويقوي داعي الشهوة فيه ، والتعلق بما يضره من الأقوال والأعمال ، والخلطة بأهل الفساد في السهرات والمجمعات وغيرها .
وليعلموا أن الحب لله تعالى وفيه ، من أشرف العبادات ، وأجل المقامات للقلب .

فالنصيحة لهم نقول :

يجب عليكم يا شباب المسلمين وفتياتهم أن تتقوا الله تعالى وتخافوه ، وتتمسكوا بشرعه المبارك ، ففيه كل خير وصلاح ونجاح وراحة بال ، وترجعوا إلى أخلاقكم التي تربيتم عليها ، ونشأتم عليها ، وتتركوا هذا الاحتفال ، وهذه العادة السيئة الدخيلة .

وليعلموا جميعا أنه لا يباح للشاب أن يرتبط بالفتاة عاطفيا ويتعلق بها ، ويظهر لها مشاعر الحب والغرام !! إلا عن طريق الزواج الشرعي فقط ، وما سوى ذلك فلا يجوز، ولا مكان في هذا العمل للنية الطيبة المزعومة ! فلا تغتر الفتاة بذلك أو تخدع ؟!
واعلموا أن كل محبة زائلة يوم القيامة ، إلا محبة أهل الطاعة ، كما قال تعالى ( الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين ) الزخرف : 67 .
والزوجان لا حاجة لهما بعيد الحب ، ففي أعياد الإسلام ما يغني عنه ، وهناك وسائل كثيرة نافعة تقوي روابط الحب بينهما ، وتضمن سعادتهما من الهدية والكلمة الطيبة والمعاملة الحسنة .

ويجب على أولياء الأمور توعية أبنائهم ومتابعتهم ، ونهيهم عن منكرات الأخلاق وسفاسفها ، وعدم إعطائهم الأموال لصرفها على المحرمات ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ألا كلكم راع فمسؤول عن رعيته " رواه البخاري.
كما يجب على المسؤلين في بلادنا أن ينهوا عن هذا الاحتفال ويمنعوه في جميع المجالات ، في المدارس والجامعات ، والإعلام والتجارة وغيرها.
اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا ، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا ، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها معادانا .
والله تعالى أعلم ،،،
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين

 

 
< السابق   التالى >
 
 

           قبس من القرآن
 
في الكتاب العزيز غنية عما سواه

في الكتاب العزيز غنية عما سواه  


قال تعالى ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )(51) (العنكبوت) .

قال الحافظ ابن كثير : ثُمَّ قَالَ تَعَالَى مُبَيِّنًا كَثْرَة جَهْلهمْ وَسَخَافَة عَقْلهمْ ، حَيْثُ طَلَبُوا آيَات تَدُلّهُمْ عَلَى صِدْق مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا جَاءَهُمْ ، وَقَدْ جَاءَهُمْ بِالْكِتَابِ الْعَزِيز الَّذِي لَا يَأْتِيه الْبَاطِل مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفه ، الَّذِي هُوَ أَعْظَم مِنْ كُلّ مُعْجِزَة ، إِذْ عَجَزَتْ الْفُصَحَاء وَالْبُلَغَاء عَنْ مُعَارَضَته ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة عَشْر سُوَر مِنْ مِثْله ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة سُورَة مِنْهُ فَقَالَ تَعَالَى : ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب يُتْلَى عَلَيْهِمْ ) أَيْ : أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ آيَة أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب الْعَظِيم ، الَّذِي فِيهِ خَبَر مَا قَبْلهمْ ، وَنَبَأ مَا بَعْدهمْ وَحُكْم مَا بَيْنهمْ ، وَأَنْتَ رَجُل أُمِّيّ لَا تَقْرَأ وَلَا تَكْتُب ، وَلَمْ تُخَالِط أَحَدًا مِنْ أَهْل الْكِتَاب ، فَجِئْتهمْ بِأَخْبَارِ مَا فِي الصُّحُف الْأُولَى بِبَيَانِ الصَّوَاب مِمَّا اِخْتَلَفُوا فِيهِ ، وَبِالْحَقِّ الْوَاضِح الْبَيِّن الْجَلِيّ .
 
وَروى الْإِمَام أَحْمَد : عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا مِنْ الْأَنْبِيَاء مِنْ نَبِيّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنْ الْآيَات مَا مِثْله آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَر وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيته وَحْيًا أَوْحَاهُ اللَّه إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُون أَكْثَر تَابِعًا يَوْم الْقِيَامَة " أَخْرَجَاهُ 
 


وَقَدْ قَالَ اللَّه تَعَالَى ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَة وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) أَيْ إِنَّ فِي هَذَا الْقُرْآن لَرَحْمَة ، أَيْ بَيَانًا لِلْحَقِّ وَإِزَاحَة لِلْبَاطِلِ ، وَذِكْرَى بِمَا فِيهِ حُلُول النِّقْمَات وَنُزُول الْعِقَاب بِالْمُكَذِّبِينَ وَالْعَاصِينَ ، لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ .

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : " ما بقي شيءٌ يُقرب من الجنة ، ويُباعد من النار ، إلا وقد بُين لكم " رواه الطبراني .

التفاصيل
 
 
 


           اخترنا لك
 
فضل شهر شعبان

 

فضل شهر شعبان



1- أن الأعمال ترفع فيه إلى الله تعالى :

فعن أسامة بن زيد : قُلتُ: يا رَسُولَ اللهِ ، لَمْ أَرَكَ تَصُومُ شَهْرًا مِنَ الشُّهُورِ ما تَصُومُ مِنْ شَعْبَانَ قال : " ذَلِكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ العَالَمِينَ ، فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ " رواه النسائي ، وحسنه الألباني

2-  كثرة صيام النبي صلى الله عليه وسلم فيه :

قالت عائشة رضي الله عنها : " لَمْ يَكُنِ النَّبِيُّ يَصُومُ شَهْرًا أَكْثَرَ مِنْ شَعْبَانَ ، فَإِنَّهُ كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ " رواه البخاري

 3- غفران الذنوب في ليلة النصف من شعبان:

قال صلى الله عليه وسلم : " إِنَّ اللَه تَعَالَى لَيَطَّلِعُ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ ، فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلقِهِ إِلَّا لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ»  رواه ابن ماجه وحسنه الألباني  . مشاحن:  أي مخاصم لمسلم أو مهاجر له.

*  الحكمة من صيام شهر شعبان :

قال ابن رجب رحمه الله :
صيامه كالتمرين على صيام رمضان ، لئلا يدخل في صوم رمضان على مشقة وكلفة ، بل قد تمرن على الصيام واعتاده ووجد بصيام شعبان قبله حلاوة الصيام ، ولذته فيدخل في صيام رمضان  بقوة و نشاط .
 
 (لطائف المعارف 138).

التفاصيل
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة