مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 04:51
الإشراق 06:13
الظهر 11:33
العصر 14:33
المغرب 16:53
العشاء 18:11
منتصف الليل 22:52
الثلث الأخير 00:52
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

دخول الأعضاء






هل فقدت كلمة المرور؟
ليس لديك حساب سجل الآن
 
 
 
 
الجمعة, 28/صفر/1439 , 17/نوفمبر/2017
 
 
    والعاقبة للمتقين طباعة ارسال لصديق
15/06/2008


والعاقبة للمتقين

 

والله مع الصابرين
كثيرا ما تثور المشكلات بين أم الزوجة والزوجة ، وتحصل خلافات شديدة أحيانا ، وقد تؤدي إلى الانفصال والطلاق ، بسبب التدخلات في شئون الأسرة ، والمشاكسات والظنون السيئة ، والغيرة بين الطرفين  ، وقلة الصبر والاستعجال .

وهذه قصة عجيبة منقولة من أحد المنتديات ، يتجلى فيه صبر الزوجة الطويل الذي قل نظيره جزاها الله خير الجزاء ، على أم زوجها المشاكسة ، يا ليت تقرأها كل زوجة وتتشبه بالكريم من فعالها ، فإن التشبه بالكرام كرام ، وهذه القصة تركناها كما هي بلسان كاتبتها ، هي كالتالي ......

تقول الزوجة :
إنني اكتب هذا الموضوع لأقنع كل زوجه متضايقة من ام زوجها.... أخواتي أود إن اقسم لكم بالله العظيم بان كل كلمه سوف اكتبها هي حقيقة حدثت لي في يوم من الأيام

أخواتي تزوجت وعمري عشرين سنة ، وكنت ماني داريه عن الدنيا ومقالب الحريم وحركاتهم ، المهم كانت ام زوجي حرمه متسلطة سليطة اللسان ، يكرهها الجميع من أخوات زوجها وجيرانها وأقاربها لان لسانها متبرئ منها .
عندما تزوجت تعلقت بزوجي كأي زوجه تحب زوجها000ولكن الحب يحتاج إلى تضحيات وأولها المواجهة مع ام زوجي00 وكان الكل يحذرني منها00ولكنني قررت أن اكسب المعركة لصالحي في البداية ،  أود أن أوضح ما هو أكثر شئ أعانني على المواجهة بعد إعانة الله سبحانه وتعالى .
كنت دائما أضع ببالي لو أنها كانت أمي فما الذي سوف افعله بهذا الموقف ، الآن سوف ندخل أجواء المعركة وسأذكر لكم بعض المواقف ، البعض فقط لأنها لا تعد ولا تحصى ، كانت تحرص أن تدخل غرفتي بدون إذن ، وتأخذ بعض أغراضي وتستخدمها أمامي لكي تغيظني وتجبرني على الكلام (ولكن أتخيلها أمي ) واصمت .

كنت احرص أن لا اقفل الغرفة إذا كنت نائمة وزوجي غير موجود لأنها تحب أن تفتح الباب بين فتره والثانية ( ولكن أتخيلها أمي تود الاطمئنان علي ) واصمت .
كان يوجد داخل غرفتي حمام لمن نركب له باب لأنه داخل الغرفة وضعنا عليه ستاره بشكل مرتب فقط كنت أود الاستحمام أحيانا ، وهي موجودة بالغرفة اخذ روب الحمام وأغلق الستارة واتروش عادي جدا وبعدين البس داخل الحمام ( ولكن أتخيلها أمي استحي أقولها اطلعي برى) المفروض هي تستحي كنت أنام الظهرية عندما يكون زوجي بالعمل واكتشف أنها نامت معي بنفس السرير عندما كنت أغط بالنوم لأني اترك الباب مفتوح لها كما أسلفت سابقا وكانت حجتها إن مكيفها حار ومكيفنا ابرد !! والبيت فيه خمس مكيفات ما اختارت إلا غرفتي ( ولكن أتخيلها أمي) واصمت .
 كانت تقتحم غرفتي وتفتش بين ملابسي بحجه إن الشغالة مضيعه تنوره بنتها يمكن مدخلتها عندي ويشهد الله إني كنت أساعدها بعمليه التفتيش ( لأني أتخيلها أمي ) واصمت كانت تحاول إحراجي أمام الحريم عندما نجتمع ، ولكن اسكت لأني عارفه الناس تقول حتى لو عمتها غلطانة المفروض ما يتهاوشون قدام الحريم يعني اطلع أنا الغلطانة وهذا مالا أرضاه لنفسي بعد هذا الصبر الطويل .

أما وجبات الأكل هذي يبيلها مجلدات لحالها لأنها كل مره تغير مزاجها مره تبي الأكل مالح ومره باهت ومره تقول البهارات تسبب لي حرقان ومره الأكل ماصخ ما فيه بهارات وطبعا في كل مره اطبخ لها طبخه من جديد حسب المواصفات المطلوبة (وطبعا أتخيلها أمي)ومشتهيه تأكل هالطبخة لما ارجع من السوق أوريها أغراضي واحدا واحدا حتى الأشياء الخاصة .
تذكرت موقف طريف بقوله لكم : مرة اشتريت لمعه الجسم وريتها على أنها كريم عادي0 طبعا هي كل كريماتي من أملاكها الشخصية ، وتستخدمها متى ما بغت ، وتخيلوا شلون بيكون شكلها وهي رايحة عند ناس وهي مستخدمه لمعه الجسم...؟؟ وطبعا لما جاني عيال يا سلام بدأت تلقى آثاره أكثر 00عيالكم سووا وعيالكم فعلوا00
بذكر لكم موقف واحد 00
مرة ولدي كب بيبسي على الموكيت حق غرفتها00قالت : أنا حلفت إن البيبسي ما ينمسح ، ولازم يتغير الموكيت كله ! (طبعا تبغي تنر فزني وتشوف رده فعلي ) المهم ولدها عيا قال : هذا جبروت ! ما هو طلب معقول 00ورحت وغيرت موكيت الغرفة على حسابي الخاص ...
 المهم يا أخوات أن ها لمعارك دامت تقريبا خمس سنوات( داحس والغبراء) وبعدها أعلنت ام زوجي استسلامها  ، وصارت تفضلني على زوجات أولادها الستة وصارت كل ما شافت شي جديد عند زوجات عيالها أو بناتها تشتريه لي وتقول شفتهم شروه أكيد انه شي دارج هالوقت ، وقلت باشتريه للغالية وصارت تستشيرني بكل شي يخصها ، حتى لو عيالها قالوا لها شي ، ما تثق فيهم لحد ما تأخذ رأيي . وصارت تدعي لكل عجوز تشوفها أن الله يرزقها بحرمة ولد مثلي .
 طبعا كل الناس مستغربين بما فيهم زوجي وإخوانه شلون قدرت اكسب ام زوجي واقسم بالله تقريبا تسعين بالمية من المشاكل ، ما كان يدري عنها زوجي ، لأني كنت أقول في نفسي ( طيب وإذا عرف بالمشكلة يرمي أمه بالشارع ، ولا يروح يهاوشها وتزيد المشكلة ما تنقص وهذا ألي هي تبغاه ) كان ما يدري إلا بالمشكلة ألي يشوفها بعينه .
 والله إني اكتب قصتي مع ام زوجي ، لكي تستفيد منها كل عروس ، توها بأول المشوار ، وما هي عارفة كيف تتصرف مع ام زوجها .

 
< السابق   التالى >
 
 

جميع الحقوق محفوظة