اشترك قي القائمة البريدية




 
 

مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 03:18
الإشراق 04:51
الظهر 11:45
العصر 15:20
المغرب 18:39
العشاء 20:06
منتصف الليل 22:59
الثلث الأخير 00:25
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

عدادا الزوار

 
 
 
الرئــيـسيـــــة
 
الجمعة, 11/رمضان/1439 , 25/مايو/2018
 
 
    كلمة في الأناشيد الإسلامية
17/01/2007


كلمة في الأناشيد الإسلامية

 للعلامة الألباني


هذا, وقد بقي عندي كلمة أخيرة أختم بها هذه الرسالة النافعة( يعني بها الشيخ كتاب تحريم آلات الطرب)) إن شاء الله تعالى, وهي حول مايسمونه ب( الأناشيد الإسلامية أو الدينية ) فأقول:
قد تبين من الفصل السابع مايجوز التغني به من الشعر ومالايجوز, كما تبين مما قبله تحريم آلات الطرب كلها إلا الدف في العيد والعرس للنساء, ومن هذا الفصل الأخير أنه لايجوز التقرب إلى الله إلا بما شرع الله, فكيف يجوز التقرب إليه بما حرم؟ وأنه من أجل ذلك حرم العلماء الغناء الصوفي, واشتد إنكارهم على مستحليه, فإذا استحضر القارئ في باله هذه الأصول القوية تبين له بكل وضوح أنه لافرق من حيث الحكم بين الغناء الصوفي والأناشيد الدينية.

التفاصيل
 
<< البداية < السابق 41 42 43 44 45 التالى > الأخير >>

النتائج 177 - 177 من 177
 
 

           قبس من القرآن
 
في الكتاب العزيز غنية عما سواه

في الكتاب العزيز غنية عما سواه  


قال تعالى ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )(51) (العنكبوت) .

قال الحافظ ابن كثير : ثُمَّ قَالَ تَعَالَى مُبَيِّنًا كَثْرَة جَهْلهمْ وَسَخَافَة عَقْلهمْ ، حَيْثُ طَلَبُوا آيَات تَدُلّهُمْ عَلَى صِدْق مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا جَاءَهُمْ ، وَقَدْ جَاءَهُمْ بِالْكِتَابِ الْعَزِيز الَّذِي لَا يَأْتِيه الْبَاطِل مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفه ، الَّذِي هُوَ أَعْظَم مِنْ كُلّ مُعْجِزَة ، إِذْ عَجَزَتْ الْفُصَحَاء وَالْبُلَغَاء عَنْ مُعَارَضَته ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة عَشْر سُوَر مِنْ مِثْله ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة سُورَة مِنْهُ فَقَالَ تَعَالَى : ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب يُتْلَى عَلَيْهِمْ ) أَيْ : أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ آيَة أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب الْعَظِيم ، الَّذِي فِيهِ خَبَر مَا قَبْلهمْ ، وَنَبَأ مَا بَعْدهمْ وَحُكْم مَا بَيْنهمْ ، وَأَنْتَ رَجُل أُمِّيّ لَا تَقْرَأ وَلَا تَكْتُب ، وَلَمْ تُخَالِط أَحَدًا مِنْ أَهْل الْكِتَاب ، فَجِئْتهمْ بِأَخْبَارِ مَا فِي الصُّحُف الْأُولَى بِبَيَانِ الصَّوَاب مِمَّا اِخْتَلَفُوا فِيهِ ، وَبِالْحَقِّ الْوَاضِح الْبَيِّن الْجَلِيّ .
 
وَروى الْإِمَام أَحْمَد : عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا مِنْ الْأَنْبِيَاء مِنْ نَبِيّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنْ الْآيَات مَا مِثْله آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَر وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيته وَحْيًا أَوْحَاهُ اللَّه إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُون أَكْثَر تَابِعًا يَوْم الْقِيَامَة " أَخْرَجَاهُ 
 


وَقَدْ قَالَ اللَّه تَعَالَى ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَة وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) أَيْ إِنَّ فِي هَذَا الْقُرْآن لَرَحْمَة ، أَيْ بَيَانًا لِلْحَقِّ وَإِزَاحَة لِلْبَاطِلِ ، وَذِكْرَى بِمَا فِيهِ حُلُول النِّقْمَات وَنُزُول الْعِقَاب بِالْمُكَذِّبِينَ وَالْعَاصِينَ ، لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ .

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : " ما بقي شيءٌ يُقرب من الجنة ، ويُباعد من النار ، إلا وقد بُين لكم " رواه الطبراني .

التفاصيل
 
 
 


           اخترنا لك
 
الانحراف في الإصلاح ؟!

الانحراف في الإصلاح ؟!


الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله، وآله وصحبه ومن اهتدى بهداه .

أما بعد :

أسباب الانحراف في فهم وتصور الإصلاح وأولويات الإصلاح ، يرجع إلى ثلاثة أسباب :

السبب الأول : التأثر بمذاهب أهل البدع في الإصلاح ، والتي تقرر هذه المخالفات للكتاب والسنة المطهرة :
مثاله تأثر بعض دعاة التغيير والإصلاح : بمذهب الخوارج ، والذي يسعي إلى إسقاط هيبة السلطان والدولة ، والإنكار عليه علانية ، والسعي في تأليب الناس عليه ، واستعمال المظاهرات ضده ، أو للضغط عليه بغيره من الأسالييب ، بل والسعي في خلعه وإزالته .

وهذا الطريق هو حقيقة مذهب الخوارج ، القائلين بوجوب خلع الإمام بمجرد الفسق ، وارتكاب الكبيرة ؟! ولا يرون له عند ذلك حُرمة ولا طاعة ، بل يستبيحون دمه ؟!

وكثير من هؤلاء يقول بقول الخوارج أيضا في التكفير بالكبيرة ، والقول بإزالة الحاكم الجائر أو الفاسق ، أو يلمح به إنْ لم يصرح .

السبب الثاني : الخلل في فهم التشريع السياسي الإسلامي ، وبناء التصور السياسي المعاصر على وفق المبادئ الغربية الإلحادية ؟! من العلمانية والديموقراطية والقومية وغيرها ؟!

فأساءوا الظن بشريعة رب العلمين في هذا الباب أو جهلوها ؟! واعتقدوا ما يضادها ؟! فمن الحكم لله عز وجل إلى تحكيم الأصوات ؟
ومن سيادة الشريعة إلى سيادة الشعب أو الدستور ؟!
ومن العبودية لله سبحانه  إلى الحرية الفردية المطلقة ؟!
ومن سعة وسمو الأخوة الدينية الإيمانية ، إلى ضيق ونتن القومية أو الوطنية ؟!

التفاصيل
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة