اشترك قي القائمة البريدية




 
 

مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 03:18
الإشراق 04:50
الظهر 11:45
العصر 15:20
المغرب 18:40
العشاء 20:07
منتصف الليل 22:59
الثلث الأخير 00:25
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

عدادا الزوار

 
 
 
الرئــيـسيـــــة
 
الجمعة, 01/رمضان/1438 , 26/مايو/2017
 
 
    احتفال الهالوين
30/10/2014

احتفال الهالوين ؟؟



الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وآله وصحبه أجمعين ...

وبعد :

فتحتفل بعض الدول النصرانية هذه الأيام بما يسمى بـ " الهالوين " Halloween أو عيد الرعب ؟!
كما ترجمه البعض ، و هو عيدٌ وثني شركي ، أصله كان موجودا من قبل المسيح عليه السلام .

ويتنكر المحتفلون بعيد الهالوين ، بازياء الساحرات ، والاشباح ؟!
والرمز الأكثر شيوعا لعيد الهالوين ، هو القرع الجلاطي ، المسمى بالانجليزية Pumpkins.
واسم " هالوين " يعني : ليلة مقدسة . والهالوين عيد جميع القديسين ، الذي يقع في الواحد و الثلاثين من تشرين الأول ، 31من شهر أكتوبر ، وهو في الواقع عيد للاحتفال بالخريف .
وكان الدرويديون القدماء (وهم كهنة كانوا في بلاد الغال القديمة وبريطانيا وإيرلندا) يقيمون عيداً كبيرا للاحتفال بالخريف ، يبدأ في منتصف ليلة الواحد والثلاثين من تشرين الأول ، و يمتد حتى اليوم التالي , وهو الأول من تشرين الثاني.‏

وكانوا يؤمنون أن إله الموت العظيم ,و يسمى : سامان , يدعو في هذه الليلة كل الأرواح الشريرة التي ماتت خلال السنة ، والتي كان عقابها بأن تستأنف الحياة في أجساد حيوانات ، وهي فكرة هذا التجمع ، وكانت كافية لإخافة الناس الساذجين في ذاك الزمان ، لذا كانوا يُوقدون مشعلة ضخمة الهواء الطلق ، وذلك لإبعاد تلك الأرواح الشريرة عنهم ؟؟!

ولايزال يوجد أناسٌ في مناطق معزولة محددة من أوروبا ، يؤمنون بأن هذا صحيح ؟!
وكان في الأصل عيد الهالوين بسيطا جدا ، ويحتفى به في الكنيسة على الأغلب ، ثم صار الناس في أوروبا ينظرون إلى هذه المناسبة كفرصة للمزاح والإثارة , ورواية قصص الأشباح والخرافات والساحرات والأرواح ، ولإخافة بعضهم البعض .‏

والعجيب اليوم !! أن الهالوين صار عيداً وثنيا ، يتمسّك به عبدة الشيطان !!
ويحتفلون به ، وقد نبذه النصارى المتمسكون بعقيدتهم ؟!
التفاصيل
 
    عقوبات مَنْ يتـخلف عـن صـلاة الـفـجـر
26/08/2014

عقوبات مَنْ يتـخلف عـن صـلاة الـفـجـر



*العقـــــــوبة الاولى : استهزاء الشيطان به وبوله فى أذنه :

فعن عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه قال : ذُكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل نام ليلة حتى أصبح فقال صلى الله عليه وسلم : " ذاك رجـل بال الشيطان فى أذنيه " أو قال " فى أذنه ".

قيل معناه : أفسده ، أو قاده الشيطان وتحكم فيه ، أو احتقره واستخـف به . وخـص الأذن لأنها حاسة الانتباه.

*العقــــــوبة الثانية : الكسل في البدن وخُبث النَّفس :

فعن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " يَعْقد الشيطانُ على قَافية أحدِكم إذا هو نام ، ثلاث عُقَد ، يَضرب على كل عقدة : عليـك ليلٌ طويل فارقد ، فإنْ استيقظ فذكر الله انحلت عُقدة ، فإن توضأ انْحَلّتْ عُقْدَة ، فإنْ صلى ، انحلتْ عُقدهُ كلها ، فأصبح نشيطًا طيب النفس ، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان ".

وهذا يدل ذلك على أن الشيطان يسعى حثيثًا لتثبيط المؤمن عن الصلاة ، وعدم القيام للصلاة استجابة له وخذلان ، وحينئذ يصبح خبيث النفس خاملا .

هذا إنْ ضيعها تفريطًا وتهاوناً بها ، وأما إنْ كانت عادته القيام للصلاة ، وغلبه النوم ، فله أجر صلاته ، وكان نومه عليه صدقة ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " إنما الأعمالُ بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى ".

وفي حديث عائشة زوج النبي  صلى الله عليه وسلم : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ما من امرئٍ تكون له صلاةٌ بليل ، يغلبه عليها نومٌ ، إلا كتبَ اللهُ له أجر صلاته ، وكان نومه عليه صدقة " رواه مالك والنسائي وغيرهما .
 
 
 *العقــــــوبة الثالثة : علامة النفاق :

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " وليس صلاةٌ أثقلُ على المنافقين من صلاة الفجر والعشاء ، ولو يعلمون ما فيهما لأتوها ولو حبوًا ، ولقد هممت أن آمر بالصلاة  فتقام ، ثم آمر رجلًا فيصلي بالناس ، ثم أنطلق معي برجال معهم حزم من حطب ، إلى قومٍ لا يشهدون الصلاة ، فأحرق عليهم بيوتهم بالنار ".

قال ابن حجر : دل هذا على أن الصلاة ثقيلة على المنافقين ، ولا يأتون الصلاة إلا وهم كسالى . وأما العشاء والفجر دون سواهما ، فلأنهما محل الراحة والسكون ، ولذة النوم .

*العقـــــوبة الرابعة : الخروج من ذمة الله :

عن جُندب بن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " منْ صلى صلاة الصُبح فهو فى ذمة الله ، فلا يطلبنّكم اللهُ من ذمته بشئٍ ، فإنه من يطلبه من ذمته بشئ يُدركه ، ثم يكبه على وجهه فى نار جهنم ". رواه مسلم وغيره
التفاصيل
 
    ماذا بعد رمضان؟
07/08/2014

ماذا بعد رمضان؟

 

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وآله وصحبه ومن اهتدى بهديه ....

 أما بعد :

فلئن كان شهر رمضان المبارك قد انتهى ، فإن عمل المسلم لا ينتهي ، إلا بمفارقة روحه بدنه ، قال عز وجل لنبيه صلى الله عليه وسلم : ( واعبدْ ربكَ حتى يأتيك اليقين) الحجر .
وقال عيسى عليه السلام عن ربه سبحانه ( وأوصَاني بالصلاةِ والزكاة ما دمتُ حياً ) مريم .
وقال صلى الله عليه وسلم : " أحبُ الأعمالِ إلى الله تعالى ، أدومها وإنْ قلْ " متفق عليه .
وذكر لبعض  السلف أناساً يجتهدون في رمضان ، ثم يتركون ذلك بعده ، فقال : بئس القومُ لا يعرفون الله تعالى إلا في رمضان !!

فلئن كان صيام الفرض في رمضان قد انقضى زمنه ، فقد شرع الله تعالى للسابقين بالخيرات ، أياماً تصام طوال العام ، أولها صيام الست من شوال بعد رمضان ، ففي صحيح مسلم : من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من صام رمضان ، ثم أتبعه ستاً من شوال ، كان كصيام الدهر " .

وصيام الاثنين والخميس ، كما في حديث أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " تُعرضُ الأعمال يوم الاثنين والخميس ، فأحبُ أن يُعرض عملي وأنا صائم " رواه الترمذي .

وصيام ثلاثة أيام من كل شهر، والأولى والأحسن أن تكون أيام البيض وهي : الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من الشهر الهجري ، لحديث أبي ذر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا أبا ذر، إذا صمت من الشهر ثلاثة أيام ، فصُم ثلاثَ عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة " رواه الترمذي والنسائي .
 وإلا صام أي ثلاثة أيام من الشهر، لحديث أبي هريرة : أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث ... وأن أصوم ثلاثة أيام من كل شهر . رواه مسلم .

وصيام شهر الله الحرام ، ففي صحيح مسلم : عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل : أي الصيام أفضلُ بعد شهر رمضان ؟ قال : " أفضلُ الصيام بعد شهر رمضان ، صيام شهر الله المحرم " .

وصيام يوم عرفة ، فإنه يكفر سنتين: ماضية وباقية ، كما في صحيح مسلم . وصيام عاشوراء يكفر سنة ماضية ، وغيرها من صيام التطوع .

ولئن كان قيام رمضان قد انتهى ، فإن قيام الليل هو دأب الصالحين الأخيار دائماً ، كما قال صلى الله عليه وسلم : " عليكم بقيام الليل ، فإنه دأبُ الصالحين قبلكم ، وقربةٌ إلى الله تعالى ، ومنهاةٌ عن الإثم ، وتكفير للسيئات ، ومطردة للداء عن الجسد " رواه أحمد والترمذي والحاكم عن بلال رضي الله عنه .

وقوله تعالى: ( تَتَجافى جُنوبُهم عن المضَاجع يدعون ربَّهم خوفاً وطمعاً ومما رزقناهم ينفقون ) السجدة .
وقوله: ( وعبادُ الرحمن الذين يمشون على الأرضِ هوناً وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً * والذين يبيتون لربهم سُجداً وقياماً ) الفرقان .

وقوله تعالى: ( كانوا قليلاً من الليلِ ما يَهجعون * وبالأسحارِ هم يستغفرون ) ليس خاصاً برمضان ، بل هي سمةٌ من سماتهم ، وصفة من صفاتهم .

التفاصيل
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالى > الأخير >>

النتائج 21 - 24 من 172
 
 

           قبس من القرآن
 
في الكتاب العزيز غنية عما سواه

في الكتاب العزيز غنية عما سواه  


قال تعالى ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )(51) (العنكبوت) .

قال الحافظ ابن كثير : ثُمَّ قَالَ تَعَالَى مُبَيِّنًا كَثْرَة جَهْلهمْ وَسَخَافَة عَقْلهمْ ، حَيْثُ طَلَبُوا آيَات تَدُلّهُمْ عَلَى صِدْق مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا جَاءَهُمْ ، وَقَدْ جَاءَهُمْ بِالْكِتَابِ الْعَزِيز الَّذِي لَا يَأْتِيه الْبَاطِل مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفه ، الَّذِي هُوَ أَعْظَم مِنْ كُلّ مُعْجِزَة ، إِذْ عَجَزَتْ الْفُصَحَاء وَالْبُلَغَاء عَنْ مُعَارَضَته ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة عَشْر سُوَر مِنْ مِثْله ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة سُورَة مِنْهُ فَقَالَ تَعَالَى : ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب يُتْلَى عَلَيْهِمْ ) أَيْ : أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ آيَة أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب الْعَظِيم ، الَّذِي فِيهِ خَبَر مَا قَبْلهمْ ، وَنَبَأ مَا بَعْدهمْ وَحُكْم مَا بَيْنهمْ ، وَأَنْتَ رَجُل أُمِّيّ لَا تَقْرَأ وَلَا تَكْتُب ، وَلَمْ تُخَالِط أَحَدًا مِنْ أَهْل الْكِتَاب ، فَجِئْتهمْ بِأَخْبَارِ مَا فِي الصُّحُف الْأُولَى بِبَيَانِ الصَّوَاب مِمَّا اِخْتَلَفُوا فِيهِ ، وَبِالْحَقِّ الْوَاضِح الْبَيِّن الْجَلِيّ .
 
وَروى الْإِمَام أَحْمَد : عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا مِنْ الْأَنْبِيَاء مِنْ نَبِيّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنْ الْآيَات مَا مِثْله آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَر وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيته وَحْيًا أَوْحَاهُ اللَّه إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُون أَكْثَر تَابِعًا يَوْم الْقِيَامَة " أَخْرَجَاهُ 
 


وَقَدْ قَالَ اللَّه تَعَالَى ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَة وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) أَيْ إِنَّ فِي هَذَا الْقُرْآن لَرَحْمَة ، أَيْ بَيَانًا لِلْحَقِّ وَإِزَاحَة لِلْبَاطِلِ ، وَذِكْرَى بِمَا فِيهِ حُلُول النِّقْمَات وَنُزُول الْعِقَاب بِالْمُكَذِّبِينَ وَالْعَاصِينَ ، لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ .

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : " ما بقي شيءٌ يُقرب من الجنة ، ويُباعد من النار ، إلا وقد بُين لكم " رواه الطبراني .

التفاصيل
 
 
 


           اخترنا لك
 
الإصلاح بحسب الحال والقدرة

الإصلاح بحسب الحال والقدرة

 

فقد قال نبينا صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق على صحته : " أَلاَ كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِه ِ، فَالإِمَامُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِه ِ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى أَهْلِ بَيْتِ زَوْجِهَا ، وَوَلَدِهِ وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْهُمْ ، وَعَبْدُ الرَّجُلِ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُ ، أَلاَ فَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ " .

قال الإمام البغوي في شرح السنة : " مَعْنَى الرَّاعِي هَهُنَا: الْحَافِظُ الْمُؤْتَمَنُ عَلَى مَا يَلِيهِ ، أَمَرَهُمُ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالنَّصِيحَةِ فِيمَا يَلُونَهُ ، وَحَذَّرَهُمُ الْخِيَانَةَ فِيهِ بِإِخْبَارِهِ أَنَّهُمْ مَسْئُولُونَ عَنْهُ.
 فَالرِّعَايَةُ: حِفْظُ الشَّيْءِ وَحُسْنُ التَّعَهُّدِ .
فَقَدِ اسْتَوَى هَؤُلاءِ فِي الاسْمِ ، وَلَكِن مَعَانيهمْ مُخْتَلِفَةٌ ، فَرِعَايَةُ الإِمَامِ وِلايَةُ أُمُورِ الرَّعِيَّةِ ، وَالْحِيَاطَةُ مِنْ وَرَائِهِمْ ، وَإِقَامَةُ الْحُدُودِ وَالأَحْكَامِ فِيهِمْ ، وَرِعَايَةُ الرَّجُلِ أَهْلَهُ بِالْقِيَامِ عَلَيْهِمْ بِالْحَقِّ فِي النَّفَقَةِ، وَحُسْنِ الْعِشْرَةِ، وَرِعَايَةُ الْمَرْأَةِ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا بِحُسْنِ التَّدْبِيرِ فِي أَمْرِ بَيْتِهِ، وَالتَّعَهُّدِ لِخَدَمِهِ وَأَضْيَافِهِ، وَرِعَايَةُ الْخَادِمِ حِفْظُ مَا فِي يَدِهِ مِنْ مَالِ سَيِّدِهِ، وَالْقِيَامُ بِشَغْلِهِ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ ".

فالإصلاح يختلف من حيثُ النظر إلى المكلف وأحواله ، وما يقدر عليه من الإصلاح وما تخوله به منزلته وسلطانه ، فالناس ليسوا فيه سواء ، وهذه أمثلة :

التفاصيل
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة