اشترك قي القائمة البريدية




 
 

مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 03:18
الإشراق 04:51
الظهر 11:45
العصر 15:20
المغرب 18:39
العشاء 20:06
منتصف الليل 22:59
الثلث الأخير 00:25
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

عدادا الزوار

 
 
 
الرئــيـسيـــــة
 
الجمعة, 11/رمضان/1439 , 25/مايو/2018
 
 
    عدوان أصحاب السبت في يوم السبت !!! طباعة ارسال لصديق
29/12/2008

عدوان أصحاب السبت في يوم السبت !!!

 

( ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون ) إبراهيم .

في يوم السبت الماضي ، شن يهود غارات على أهل غزة المحاصرة ، وأوقعوا فيهم قتلى وصل عددهم إلى ثلاثمائة قتيل وما يقرب من تسعمائة جريح ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم .
وليس ذلك عليهم بغريب ! ولا جديد !
فعدوانهم على هذه الأمة وغيرها ، وغدرهم ونكثهم للعهود ، قد تكرر عبر التاريخ مرات ومرات .
فهم قتلة الأنبياء ! وأتباع الأنبياء ! والكفرة بما أنزل الله سبحانه ! ومحرفو كتب الله تعالى من التوراة والإنجيل ، وفيهم وفي آبائهم حصل المسخ لصور القردة والخنازير ، لما اعتدوا في يوم السبت ، كما حكى الله تعالى ذلك بكتابه بقوله ( ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين * فجعلناها نكالا لما بين يديها وما خلفها وموعظة للمتقين ) البقرة : 65 - 66 .


عدوان أصحاب السبت في يوم السبت !!!

 

( ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون ) إبراهيم .

في يوم السبت الماضي ، شن يهود غارات على أهل غزة المحاصرة ، وأوقعوا فيهم قتلى وصل عددهم إلى ثلاثمائة قتيل وما يقرب من تسعمائة جريح ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم .
وليس ذلك عليهم بغريب ! ولا جديد !
فعدوانهم على هذه الأمة وغيرها ، وغدرهم ونكثهم للعهود ، قد تكرر عبر التاريخ مرات ومرات .
فهم قتلة الأنبياء ! وأتباع الأنبياء ! والكفرة بما أنزل الله سبحانه ! ومحرفو كتب الله تعالى من التوراة والإنجيل ، وفيهم وفي آبائهم حصل المسخ لصور القردة والخنازير ، لما اعتدوا في يوم السبت ، كما حكى الله تعالى ذلك بكتابه بقوله ( ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين * فجعلناها نكالا لما بين يديها وما خلفها وموعظة للمتقين ) البقرة : 65 - 66 .
وذكر الله قصتهم مبسوطة في سورة الأعراف بقوله ( واسألهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر إذ يعدون في السبت إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعا ويوم لا يسبتون لا تأتيهم كذلك نبلوهم بما كانوا يفسقون ) الأعراف : 163 .
فقد أمرهم المولى جل جلاله أن يعظموا يوم السبت ويحترموه ، وألا يصيدوا فيه ، ولكنهم عصوا واعتدوا وتجرؤا وصادوا ، وتركوا أمر الله وما ذكروا به وراءهم ظهريا ، واستمروا على غيهم واعتدائهم .
 قال تعالى ( فلما نسوا ما ذكروا به أنجينا الذين ينهون عن السوء ) أي : ممن نهاهم عن الصيد والعدوان يوم السبت ( وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون * فلما عتوا عما نهوا عنه قلنا لهم كونوا قردة خاسئين ) .
فقلبهم الله بأمره قردة تعاوى ، صاغرين ذليلين ، حتى كان القرد منهم يأتي قريبه فيشمه ويبكى ، والإنسي لا يعرف من هو ، ويكتفي بقوله : ألم نحذرك سطوات الله ؟ ألم نحذرك نقمات ؟ ونحذرك ونحذرك .. فيما ذكر أهل التفسير . ( انظر تفسير ابن جرير ) .
والممسوخ لا يعيش أكثر ثلاثة أيام ، ولا نسل له ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في حديث مسلم .
فهذه عقوبة الله تعالى لهم فيما مضى ، وما هي من الظالمين ببعيد !!
فإن سنن الله تعالى ماضية في خلقه ، لا تتغير ولا تتبدل ( ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله فهل ينظرون إلا سنة الأولين فلن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا ) فاطر : 42.
فسنة الله عزوجل الجارية في الأولين والآخرين ، التي لا تتغير أن كل من سار في طريق الظلم والفساد ، والبغي والعناد ،  والاستكبار على العباد ، أن تحل به نقمة الله ، وتسلب عنه نعمته .
فليترقب هؤلاء ... ما فعل الله عزوجل .. الجبار القهار .. بأؤلئك !!
( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ) .

 
< السابق   التالى >
 
 

           قبس من القرآن
 
في الكتاب العزيز غنية عما سواه

في الكتاب العزيز غنية عما سواه  


قال تعالى ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )(51) (العنكبوت) .

قال الحافظ ابن كثير : ثُمَّ قَالَ تَعَالَى مُبَيِّنًا كَثْرَة جَهْلهمْ وَسَخَافَة عَقْلهمْ ، حَيْثُ طَلَبُوا آيَات تَدُلّهُمْ عَلَى صِدْق مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا جَاءَهُمْ ، وَقَدْ جَاءَهُمْ بِالْكِتَابِ الْعَزِيز الَّذِي لَا يَأْتِيه الْبَاطِل مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفه ، الَّذِي هُوَ أَعْظَم مِنْ كُلّ مُعْجِزَة ، إِذْ عَجَزَتْ الْفُصَحَاء وَالْبُلَغَاء عَنْ مُعَارَضَته ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة عَشْر سُوَر مِنْ مِثْله ، بَلْ عَنْ مُعَارَضَة سُورَة مِنْهُ فَقَالَ تَعَالَى : ( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب يُتْلَى عَلَيْهِمْ ) أَيْ : أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ آيَة أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب الْعَظِيم ، الَّذِي فِيهِ خَبَر مَا قَبْلهمْ ، وَنَبَأ مَا بَعْدهمْ وَحُكْم مَا بَيْنهمْ ، وَأَنْتَ رَجُل أُمِّيّ لَا تَقْرَأ وَلَا تَكْتُب ، وَلَمْ تُخَالِط أَحَدًا مِنْ أَهْل الْكِتَاب ، فَجِئْتهمْ بِأَخْبَارِ مَا فِي الصُّحُف الْأُولَى بِبَيَانِ الصَّوَاب مِمَّا اِخْتَلَفُوا فِيهِ ، وَبِالْحَقِّ الْوَاضِح الْبَيِّن الْجَلِيّ .
 
وَروى الْإِمَام أَحْمَد : عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَا مِنْ الْأَنْبِيَاء مِنْ نَبِيّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ مِنْ الْآيَات مَا مِثْله آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَر وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيته وَحْيًا أَوْحَاهُ اللَّه إِلَيَّ فَأَرْجُو أَنْ أَكُون أَكْثَر تَابِعًا يَوْم الْقِيَامَة " أَخْرَجَاهُ 
 


وَقَدْ قَالَ اللَّه تَعَالَى ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَة وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) أَيْ إِنَّ فِي هَذَا الْقُرْآن لَرَحْمَة ، أَيْ بَيَانًا لِلْحَقِّ وَإِزَاحَة لِلْبَاطِلِ ، وَذِكْرَى بِمَا فِيهِ حُلُول النِّقْمَات وَنُزُول الْعِقَاب بِالْمُكَذِّبِينَ وَالْعَاصِينَ ، لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ .

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم : " ما بقي شيءٌ يُقرب من الجنة ، ويُباعد من النار ، إلا وقد بُين لكم " رواه الطبراني .

التفاصيل
 
 
 


           اخترنا لك
 
حرية الفكر لا حرية الكفر ؟

حرية الفكر لا حرية الكفر ؟!



الفرق بين حريّة الفكر وحريّة الكفر، فحريّة الفكر تعني أنّ لكلّ إنسان أن يفكّر كما يشاء، ويبدع في أيّ مجال شاء، في حدود الدائرة الإسلامية الواسعة التي لا يكاد يحصرها حاصر، أو يحدّها حدّ إلا في النزر اليسير.
بل قد حث الله تبارك وتعالى على ذلك في آيات كثيرة ، وقال ( أفلا تعقلون ) وقال ( لعلهم يعقلون ) ( لعلهم يتفكرون ) وقال ( أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت ) .

وأمّا حرية الكفر، فتعني فتح الباب لكلّ ملحد وكافر، وزنديق وفاجر ، ليقول ما شاء ، ويتقيئ  من قبيح القول ما أراد ، وينال من الثوابت الإسلامية ، ويهدم أصول الدين ، ويسخر من المؤمنين، ويشيع الفاحشة في المسلمين، دون رقيب أو حسيب ؟!

ومن المكر والإفساد في الأرض : أن يتمّ الخلط ـ المتعمّد أو غير المتعمّد ـ بين هاتين الحريّتين ، بحجّة الانفتاح!!
واستنشاق الهواء النقيّ !!! واحترام الرأي الآخر!!
كما يزعمون !
ولا خير في أمّة تحترم الكفر والإلحاد ، والزندقة والفساد، وتفتح أبوابها له؟!

التفاصيل
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة