مواقيت المسلم

الكويت-الكويت
 الصلاة الوقت
الفجر 04:54
الإشراق 06:17
الظهر 11:34
العصر 14:32
المغرب 16:52
العشاء 18:10
منتصف الليل 22:53
الثلث الأخير 00:53
بحسب:
منظمة المؤتمر الإسلامي
 
 

دخول الأعضاء






هل فقدت كلمة المرور؟
ليس لديك حساب سجل الآن
 
 
 
الرئــيـسيـــــة arrow الـفــــــتـاوى arrow الاشتراك في بناء مسجد
 
الثلاثاء, 03/ربيع أول/1439 , 21/نوفمبر/2017
 
 
    الاشتراك في بناء مسجد طباعة ارسال لصديق
01/07/2013

الاشتراك في بناء مسجد


السؤال :

أرغب في بناء مسجد ولكن إذا أراد بعضهم الاشتراك معي في البناء والتجهيز ، هل سأحصل على الأجر كاملا ؟
أي أجر بناء المسجد ، وأن الله يبني لي بيتا لي في الجنة ؟

الجواب :

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وآله وصحبه أجمعين .

وبعد :

فبناء المساجد التي هي بيوت الله تعالى ، وإعمارها وتهيئتها للمصلين وتوفير كل ما يحتاجون إليه فيها ، من أفضل أعمال البر والخير والصدقة ، التي رتّب عليها الله تعالى ثواباً عظيما ، وهي من الصدقة الجارية التي يصل ثوابها وأجرها للإنسان حتى بعد موته .

وقد شهد الله لعمارها بالإيمان فقال تعالى : ( إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ ) التوبة : 18 .

وعن عثمان رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " مَنْ بَنَى مَسْجِدًا ، بَنَى اللَّهُ لَهُ مِثْلَهُ فِي الْجَنَّةِ " رواه البخاري (450) ومسلم (533) .
وفي رواية للبخاري "  يبتغي به وجه الله " .

وروى ابن ماجة (738) عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّه رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " مَنْ بَنَى مَسْجِدًا لِلَّهِ كَمَفْحَصِ قَطَاةٍ ، أوْ أَصْغَرَ ، بَنَى اللَّهُ لَهُ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ " صححه الألباني .

والقطا طائر معروف ، ومَفْحص القطاة : موضعها الذي تبيض فيه ، وخصصت القطاة بهذا لأنها لا تبيض في شجر ولا على رأس جبل ، إنما تجعل بيتها على بسيط الأرض دون سائر الطيور ، فلذلك شبه به المسجد .  

وهذا للمبالغة ، أي : ولو كان المسجد بالغا في الصغر إلى هذا الحد .

فإذا شاركك أحدٌ بالأرض أو في بناء المسجد ، فلكم جميعا الأجر والثواب .

ومن شارك في بناء مسجد ، كان له من الأجر على قدر مشاركته ، قال تعالى ( فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ) الزلزلة : 7 .
فمن شارك بمائة دينار ، ليس كمن شارك بألف ، ولا يمكن أن نقول : هم سواء .

وأيضا : له أجر آخر على إعانته غيره على البر والتقوى ، وقد قال تعالى ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ) المائدة : 2 .

وذهب بعض العلماء إلى أن حديث " مفحص القطاة " على ظاهره ، وأن المراد بذلك : أنه لو اشترك جماعة في بناء مسجد ، بحيث كان نصيب كل واحد منهم مفحص قطاة ، بنى الله له بيتاً في الجنة .
انظر : " فتح الباري" شرح حديث رقم (450) .

وفضل الله تعالى على عباده وإحسانه واسع .

والله أعلم .

 
< السابق   التالى >
 
 

جميع الحقوق محفوظة